سبتمبر 22, 2018

أسعار برنت تهبط مجددا قرب أدنى مستوى في 11 عاما.. والعراق أسرع مصدر لنمو الإمدادات

أسعار برنت تهبط مجددا قرب أدنى مستوى في 11 عاما.. والعراق أسرع مصدر لنمو الإمدادات

بغداد – INA/ هبطت أسعار خام برنت قرب أدنى مستوى لها في 11 عاما، اليوم الأربعاء.

وتضافرت مؤشرات على تباطؤ الطلب العالمي على الطاقة مع وصول المخزونات إلى مستويات قياسية.

 

وجرى تداول خام برنت القياسي قرب 37 دولارا للبرميل بزيادة دولار واحد فقط عن المستويات التي سجلها الأسبوع الماضي.

وتشير التوقعات إلى أن العامل الأساسي الذي يدعم الخام وهو موجة طقس بارد في أوروبا والولايات المتحدة سيكون قصير الأجل.

 

وبحلول الساعة 1144 بتوقيت غرينتش بلغ سعر تداول خام غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة 36.92 دولار للبرميل، منخفضا 95 سنتا أو ما يزيد عن 2 في المئة عن سعر آخر تسوية في الجلسة السابقة.

وهبط برنت 75 سنتا إلى 37.04 دولار للبرميل مسجلا تراجعا بنحو 2 في المئة.

 

وقال أوليفر جاكوب المدير العام لبتروماتريكس “لا يوجد تحسن كبير في الأساسيات السريعة”، محذرا من أن انخفاض حجم التداول مع اقتراب بداية العام الجديد جعل الأسعار عرضة لتحركات كبيرة.

 

وهبطت أسعار الخام بنحو ثلثي قيمتها منذ منتصف 2014 حيث أدت زيادة الإنتاج من الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا والولايات المتحدة إلى فائض عالمي يتراوح بين نصف مليون ومليوني برميل يوميا.

 

وصمدت صادرات النفط من جنوب العراق قرب مستوى قياسي عند 3.27 مليون برميل يوميا منذ بداية كانون الأول، بما يعزز دوره كأسرع مصدر لنمو الإمدادات في العالم هذا العام.

 

وأثر تباطؤ نمو الطلب وبخاصة في آسيا على الأسعار حيث سجل نمو استهلاك الطاقة في الصين هذا العام أدنى مستوياته منذ 1998 بحسب وكالة أنباء الصين الجديدة شينخوا.

 

وحذرت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، اليوم، من أن نمو الاقتصاد العالمي سيكون “مخيبا للآمال” العام المقبل في ظل احتمالات بأن يسهم رفع أسعار الفائدة الأميركية والتباطؤ في الصين في زيادة مخاطر التعرض للضرر.

 

وأدت التوقعات بألا تستمر موجة الطقس البارد في أوروبا لفترة طويلة إلى تقلص الدعم الذي تلقته الأسعار والذي ساعد على ارتفاع الخامين الأميركي وبرنت بنحو 3 في المئة في الجلسة السابقة.

 

ومن المتوقع ألا تستمر موجة الطقس البارد القصيرة التي تتعرض لها معظم مناطق الولايات المتحدة أكثر من أسبوع.

وقد يلقى النفط دعما من البيانات التي ستعلنها إدارة معلومات الطاقة الأميركية، في وقت لاحق من اليوم، إذا أظهرت تلك البيانات تراجع المخزونات الأميركية على أساس أسبوعي.

 

وأظهر مسح أجرته وكالة رويترز توقعات بهبوط مخزونات الخام بواقع 2.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 25 كانون الأول.

 

وكشف معهد البترول الأميركي، أمس الثلاثاء، عن زيادة غير متوقعة في المخزونات الأميركية.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *