أغسطس 17, 2017

ألغام ومقذوفات الحرب العراقية – الإيرانية تفتك بسكان قرى قزانية الحدودية

ألغام ومقذوفات الحرب العراقية – الإيرانية تفتك بسكان قرى قزانية الحدودية

ديالى – INA/ حتى بعد مرور أكثر من 27 عاما على انتهاء الحرب العراقية – الإيرانية لا تزال مخلفاتها من ألغام ومقذوفات تفتك بأهالي قرى ناحية قزانية في قضاء بلدروز التابع لمحافظة ديالى، بعد أن تجرفها مياه السيول من الجبال إلى السهول التي يرعى فيها السكان ويزرعون فتنفجر عليهم.

 

ويقف مؤيد الطائي من سكان قرى قزانية على ساق واحدة بعد أن فقد الأخرى بانفجار لغم أرضي.

ويقول إنه وبقية السكان تضرروا ولم يزرهم أي مسؤول ليتفقد أحوالهم.

 

ومع أن سكان هذه القرى يعيشون حياة الكفاف إلا أنهم اضطروا إلى التخلي عن الكثير من الأراضي الزراعية المغمورة بمياه السيول الجارفة للمخلفات العسكرية القاتلة حفاظا على أرواحهم.

 

ويقول علي محمد، من سكان قرى قزانية، إنهم هجروا الأراضي الزاعية لأن حياتهم أهم من الأرض والماشية التي يرعونها.

 

غير أن إدارة ناحية قزانية تنفي العثور على أي مقذوفات.

ويطلب محمد الملا، مدير الناحية، من السكان الإبلاغ عنها في حال وجودها لتضطلع إدارته أو الجهات العليا المعنية بإزالتها.

 

ونتيجة غياب الجهود الحكومية لتطهير قرى قزانية من المخلفات الحربية القاتلة قرر بعض سكان تلك القرى الهجرة، بالرغم من أنهم يشكلون أحد أقدم التجمعات السكانية في ديالى والعراق.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *