يوليو 24, 2017

ائتلاف القوى: ادانة العبادي في موينخ لمندسين في الحشد الشعبي يعزز ما ذكرناه من ارتكابهم جرائم ضد السنة

بغداد – INA/ اعتبر ائتلاف القوى العراقية، تصريحات رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي في مؤتمر ميونخ للأمن والدفاع، حول اتهامه مندسين من الحشد الشعبي، بارتكاب جرائم “مثيرة للاستغراب”، داعيا المجتمع الدولي الى اخذ تصريحات العبادي دليلا رسميا عن ارتكاب “جرائم طائفية” بحق “السنة” من قبل مندسين في الحشد.

 

وعد النائب محمد الكربولي، عضو المكتب السياسي لائتلاف القوى ما صدر من رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة والحشد الشعبي، “اعترافا خطيرا، يؤكد اتهاماتنا بوجود مندسين وخارجين عن القانون داخل الحشد الشعبي”.

 

واضاف الكربولي؛ ان “صحوة رئيس الوزراء وقائد الحشد الشعبي المفاجئة ومطالبته المجتمع الدولي بتدخل خارجي للقضاء على المتمردين في تشكيلات الحشد يضع الكثير من علامات الاستفهام، ولا يعفيه من المسؤولية القانونية والدستورية في كشف أسماء وهويات ومرجعيات المندسين في فصائل الحشد التي ارتكبت الجرائم في تكريت والمقدادية وشمال بابل ومناطق بغداد وحزامها وفي اطراف عامرية الفلوجة والرزازة”.

 

وتمنى االكربولي؛ ان “لا يتنصل العبادي عن تصريحاته واعترافاته واتهاماته للمجاميع المندسة في الحشد الشعبي في مؤتمر الامن المنعقد في ميونخ عندما يصل بغداد ، كما نأمل منه مغادرة نهج الازدواجية في التعامل والتصريح داخل وخارج العراق في ادارة الدولة العراقية، اذا كان مهتما في بقائه في عمله”.

 

وطالب النائب عن ائتلاف القوى، “المجتمع الدولي والمؤتمرين في ميونخ الى اعتماد اعترافات حيدر العبادي بصفته قائد الحشد الشعبي بارتكاب جماعات مندسة من الحشد الشعبي لجرائم حرب وتصفية طائفية وتغيير سكاني ترتقي الى مستوى جرائم ابادة ضد الانسانية، وهو ما يدعم قرار اتحاد القوى ويجعل توجهه لتدويل الجرائم ضد المدنيين العزل من المكون السني مبررا”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *