أغسطس 19, 2017

ائتلاف القوى العراقية يخاطب الحكومة: انقذوا اهالي الفلوجة كما فعلتم مع الايزيديين والا ستتحول الى “مضايا”

بغداد – INA/ حذرت النائبة عن ائتلاف القوى العراقية، لقاء وردي، اليوم الاثنين، من تحول الفلوجة وضواحي اخرى في الانبار، الى مدينة “مضايا” السورية، وفيما اكدت عدم وصول اي مواد غذائية او دوائية للمدينة، جددت مطالبتها بإنقاذ المدنيين من “موت يوشك ان يفتك بهم”.

 

وقالت وردي، في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، ان “اننا نؤكد ما نشرناه سابقا في بياننا بتاريخ الـ19 من كانون الثاني الماضي، بان الوضع الإنساني في الفلوجة وضواحيها والصقلاوية والسجر والكرمة ومناطق اخرى تابعة لها كارثي”، مبينة ان “تلك اهالي تلك المناطق المحاصرة منذ اكثر من ثلاثة اشهر، بدأوا بأكل الحشائش، فيما توفي الكثير منهم لانعدام الاكل والدواء وخاصة الأطفال وكبار السن”.

 

واضافت وردي، ان “داعش يستخدم هؤلاء كدروع بشرية”، معربة عن استغرابها “من بيان قيادة العمليات المشتركة الذي صدر بتاريخ الـ28 من كانون الثاني الماضي، والذي يدعي بوجود ممرات آمنة وعدم وجود مجاعة هناك وان المواد الغذائية والدواء يسمح بوصولها للسكان المدنيين في تلك المناطق المذكورة”.

 

واكدت وردي انه “لم يسمح لأي مواد غذائية كانت ام دوائية بالوصول للمدنيين الابرياء منذ ثلاثة اشهر”، مشيرة الى ان “الموت بدأ يفتك بهم”.

وتابعت ان “الجهة التي تحاول تضليل الرأي العام وعدم نقل الواقع الذي يعيشه المدنيين في الفلوجة من مأساة يعتبر مشارك في جريمة التجويع التي تشهدها المدينة”، مجددة مطالبتها للحكومة بـ”فتح ممرات أمنة لهم وتحرير مدنهم بأسرع وقت ممكن وإيجاد الالية المناسبة للوصول الغذاء والدواء لهم من اجل إنقاذ المدنيين من الموت”.

 

واشارت وردي الى ان “اعدادهم كبيرة تقدر بأكثر من عشرة آلاف نسمة موجودة في تلك المناطق المذكورة آنفا”، داعية الامم المتحدة والدول الكبرى كالولايات المتحدة الى “تقديم المساعدة لهم في ضوء الإمكانيات الكبيرة المتوفرة لهم وكما فعلوا مع الايزيديين في نينوى”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *