أغسطس 17, 2017

ائتلاف علاوي يبدي استعداده لحل خلافات مرحلة “ما بعد داعش” في المناطق المحررة

ائتلاف علاوي يبدي استعداده لحل خلافات مرحلة “ما بعد داعش” في المناطق المحررة

بغداد- INA/ ابدى ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي، اليوم الاربعاء، استعداده لضم جهوده الى جهود العشائر الاصيلة في حل اي خلافات او نزاعات في مرحلة ما بعد عصابات داعش الارهابية في مدينة الرمادي او اي مدينة اخرى يتم تحريرها لتجنب الفوضى والمشاكل.
وقال رئيس الكتلة النيابية لائتلاف الوطنية كاظم الشمري في بيان له تلقت “وكالة الأنباء العراقية” نسخة منه، اننا “نود الاشارة الى المخاوف التي طرحت من هنا وهناك حول حصول تصفيات للحساب او الانتقام في المرحلة التي لا سمح الله تلحق تحرير الرمادي نتيجة انضمام بعض ابناء تلك العشائر لداعش لاي سبب كان واخرون تضرروا منهم”.
واضاف ان “ائتلاف الوطنية اكد مرارا وتكرارا على ضرورة بناء دولة المؤسسات والقانون والابتعاد عن التصرفات الحزبية او الفردية بعيدا عن سلطة القانون والدولة، في وقت نعلم جيدا ان للعشائر دورها الكبير والمهم في حسم الكثير من القضايا والخصومات، خاصة ان العراق هو بلد عشائري، ولا يمكننا تغافل هذا الامر باي حال من الاحوال”.
واوضح الشمري ان “الوطنية تحذر من خطورة فتح صفحة تصفية الحسابات والانتقام في مرحلة ما بعد داعش في الرمادي او اي مدينة أخرى، وتؤكد ضرورة تبني مشروع الوحدة المجتمعية كحل اوحد لتجنب المشاكل والفوضى، مع استعدادها لضم جهودها مع جهود العشائر العراقية الاصيلة وفق السياقات القانونية والاعراف العشائرية الاصيلة وبالتنسيق المباشر مع الاجهزة الامنية المختصة لوأد الصدع وحفظ دماء العراقيين ترسيخا لمبدا المصالحة الوطنية الذي كان الاساس في كل انطلاقة للائتلاف”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *