سبتمبر 22, 2017

احتجاج أمام فندق ترامب في نيويورك تنديدا بموقفه من المسلمين

احتجاج أمام فندق ترامب في نيويورك تنديدا بموقفه من المسلمين

بغداد – INA/ احتشد مئات النشطاء، أمس الخميس، أمام فندق يملكه دونالد ترامب، وسط مدينة نيويورك، لإدانة دعوة مالك الفندق المرشح الرئاسي الجمهوري المحتمل لفرض حظر مؤقت على دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.

 

وانتقد المحتجون بشدة تعليقات ترامب مرددين هتافات بينها “مرحبا باللاجئين”، و”ترامب إلى المزبلة”.

وأبلغت ليندا سارسور من الجمعية الامريكية العربية في نيويورك الحشد “إننا لا نطلب أي إحسان.. نحن نطلب الاحترام والكرامة الاساسيين اللذين نستحقهما جميعا هنا في الولايات المتحدة الامريكية”.

 

وجاء تصريح ترامب – الذي قوبل بانتقادات واسعة داخل الولايات المتحدة وخارجها – ردا على الهجوم الدموي في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا الأسبوع الماضي الذي أطلق فيه زوجان إرهابيان النار فقتلا 14 شخصا. وألغى ترامب أمس رحلة مزمعة الى اسرائيل وسط الضجة التي اثارتها تعليقاته.

 

وقال بعض المحتجين ان تعليقات ترامب في حين انها اكثر صراحة إلا انها لا تختلف كثيرا عن تصريحات لساسة آخرين يدعون الى فرض قيود على اللاجئين السوريين الذين يريدون الاستقرار في الولايات المتحدة.

 

وحذر آخرون من ان تعليقات ترامب المثيرة للانقسام ستعمل فقط على تكثيف موجة من رهاب الإسلام.

وقال سكاندا كاديرجمار (27 عاما) إن “الضرر الذي أحدثه (ترامب) بالفعل كبير جدا”، مشيرا الى تقارير عن تهديدات متزايدة ضد المسلمين. واضاف قائلا “دونالد ترامب هنا ليصب البنزين على تلك الحرائق”.

 

وقال مسلمون شاركوا في الاحتجاج انهم يخشون زيادة في الهجمات والتمييز ضدهم في اعقاب هجوم سان برناردينو مثلما حدث في اعقاب الهجمات التي شنها تنظيم القاعدة الإرهابي في 11 ايلول 2001.

 

وقالت اميرة كريم (16 عاما) ان والدها أرغم امها على التوقف عن ارتداء غطاء الرأس لأسبوعين في اعقاب تلك الهجمات، في حين قالت صديقتها إيمان سهيل (17 عاما) ان شخصا ما دفع عمتها لتسقط أرضا.

وأضافت سهيل قائلة “يوجد اناس مثله تماما” في اشارة الى ترامب.

 

ووقف مؤيد وحيد لترامب بالقرب من الاحتجاج ممسكا بلافتتين كتب على احداهما “نحن نريد ترامب”، وعلى الأخرى “لا نريد المزيد من السوريين”.

 

ومن بين من تحدثوا في الاحتجاج حسام الرستم، وهو لاجئ سوري وصل الى نيوجيرزي قبل 4 اشهر، بعد ان فر من مدينة حمص التي تمزقها الحرب.

وقال إن “الاسلام هو دين السلام… الاسلام ليس إرهابا”.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *