سبتمبر 22, 2017

البابا يحث على العودة للقيم الجوهرية في قداس عيد الميلاد

البابا يحث على العودة للقيم الجوهرية في قداس عيد الميلاد

بغداد – INA/ قاد البابا فرنسيس، ليلة الجمعة، 1.2 مليار كاثوليكي حول العالم للاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح، وحث “المنغمسين” في الشهوات والممتلكات والمظاهر السطحية على العودة إلى القيم الجوهرية للحياة.

 

وفي اثناء قداس ليلة عيد الميلاد بكاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان قال البابا – الذي تتسم فترته البابوية التي بدأت قبل 3 سنوات تقريبا بدعوات الى الاعتدال والتقشف والعطف على المحتاجين – إن عيد الميلاد فرصة “لنكتشف مرة اخرى من نحن”.

 

وذكر أنه يتعين على كل فرد أن يدع بساطة المسيح في طفولته تُشبع روحه وتلهم حياته.

وأضاف “في مجتمع منغمس حتى الثمالة في كثير من الاحيان في الاستهلاك والمتعة والثروة والتبذير والمظاهر والانانية يدعونا المسيح الطفل إلى التصرف برصانة او بعبارة اخرى بطريقة بسيطة ومتزنة ومتسقة وقادرة على تبصر وفعل ما هو جوهري”.

 

وبدأ القداس، الذي حضره 10 آلاف شخص في كاتدرائية القديس بطرس، بنشيد طويل باللاتينية يعرف باسم كاليندا وهو الاعلان التقليدي لميلاد المسيح.

 

وترددت دقات الأجراس العملاقة بالكاتدرائية.

وقبّل البابا، الذي ارتدى رداء أبيض، تمثالا للمسيح الطفل لبدء القداس.

 

واتخذت إجراءات أمنية أكثر صرامة من المعتاد في احتفالات عيد الميلاد حيث نفذ العديد من افراد الشرطة عمليات تفتيش ميدانية في الفاتيكان.

ومرّ كل من حضروا القداس في الكاتدرائية عبر أجهزة للكشف على المعادن.

وقال البابا إن المسيح يدعو كل فرد لإعادة التفكير في طريقة تعامله مع الآخرين.

 

وفي يوم عيد الميلاد، اليوم، سيلقي البابا الرسالة التقليدية “إلى المدينة والعالم” من الشرفة المطلة على ساحة القديس بطرس التي ظهر منها إلى العالم لأول مرة بعد انتخابه في 13 آذار 2013.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *