سبتمبر 19, 2018

التخطيط : تنفيذ عدد من المشاريع لتحسين مستوى التعليم والصحة والدخل للفقراء خلال عام 2015

التخطيط : تنفيذ عدد من المشاريع لتحسين مستوى التعليم والصحة والدخل للفقراء خلال عام 2015

بغداد – INA/ أعلنت وزارة التخطيط عن تنفيذ جملة من المشاريع والفعاليات المهمة لتحسين حياة الفقراء في اطار الاستراتيجة الوطنية للتخفيف من الفقر خلال عام 2015 .. موضحة ان كلفة هذه المشاريع الموزعة بين المحافظات بلغت نحو 200 مليار دينار توزعت بين تحسين مستويات التعليم والصحة والسكن والدخل للفقراء ومساعدة النازحين .. كاشفة عن قرب قيامها بتنفيذ مسح جديد لرصد وتقويم الفقر ومستوى المعيشة في العراق خلال النصف الاول من هذا العام .
واوضح المتحدث الرسمي باسم الوزارة عبدالزهرة الهنداوي في بيان تلقت “وكالة الأنباء العراقية” نسخة منه، انه “في اطار تحسين مستوى التعليم للفقراء فقد تم انجاز 141 مدرسة بديلة للمدارس الطينية من اصل 400 مدرسة منتشرة في عموم العراق خلال عام 2015 ضمن مشروع هدم واعادة بناء المدارس بدل الطينية الذي تنفذه وزارة التربية”، مضيفا ان “المدارس المنجزة تنتشر في عشر محافظات هي الديوانية ، ذي قار ، البصرة ، المثنى ، واسط ، بابل ، بغداد ، صلاح الدين ، كركوك ونينوى”.
ولفت الهنداوي؛ الى انه “في سياق تحسين المستوى الصحي للفقراء فقد جهزت مراكز الرعاية الصحية الاولية والمستشفيات في 12 محافظة باجهزة ومعدات مختلفة بلغت كلفتها (50) مليار دينار شملت اجهزة اشعة وحضانات اطفال واجهزة اسنان وسونار وصدمة كهربائية وتخطيط القلب واجهزة الفحص الجزئي وثلاجات لحفظ الادوية واللقاحات واجهزة طبية للعيون وغيرها، والمحافظات المستفيدة من هذه الاجهزة هي الانبار – كركوك – ديالى – الديوانية – البصرة – المثنى – ميسان – ذي قار – النجف – كربلاء – واسط وبغداد بجنابيها الكرخ والرصافة”، مشيراً إلى أنه “تجهيز المستشفيات والمراكز الصحية في تلك المحافظات باجهزة ومعدات مختبرية بلغت كلفتها (29.5) مليار دينار وبناء مركزين صحيين جديدين في قرى خانقين (كهريزة والنظام) بكلفة (1.250) مليار دينار وانجاز مشروع تجهيز ونصب 4 مجمعات لتحلية المياه في قرى محافظة النجف”.
واشار الهنداوي الى انه وفي اطار تحسين مستوى الدخل للفقراء وضمن الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر تم منح القروض الميسرة لـ(10) الاف و(786) من الفقراء والعاطلين عن العمل وتراوحت مبالغ القروض مابين (5-10) ملايين دينار”.
وأضاف انه “في اطار تحسين مستوى الدخل للفقراء وضمن الاستراتيجية الوطنية للتخفيف من الفقر تم منح القروض الميسرة لـ(10) الاف و(786) من الفقراء والعاطلين عن العمل وتراوحت مبالغ القروض مابين (5-10) ملايين دينار فيما بلغ اجمالي المبلغ الموزع نحو 65 مليار دينار خلال عام 2015، واقيمت ورش تدريبية للمقترضين بكلفة ملياري دينار لتدريبهم على ادارة المشاريع وسبل انجاحها فضلا عن انشاء 435 كشكا بكلفة مليلري دينار وزعت بين العاطلين عن العمل في محافظة الديوانية .. ومد طرق ريفية بطول 34 كم وبكلفة نحو 5 مليارات دينار في اقضية ونواحي محافظة ديالى”.
وبين المتحدث الرسمي لوزارة التخطيط ان “استراتجية التخفيف من الفقر سعت الى تحسين مستوى السكن للفقراء من خلال انجاز مشروع توفير البنى التحتية لمجمع الدور الاقتصادية البالغ عددها 1000 دار في مركز محافظة كربلاء بكلفة 12 مليلر دينار واخر في كركوك بكلفة 15 مليار دينار فضلا عن انجاز الدراسات والتصاميم لمجمعات سكنية اخرى في عدد من المحافظات ومد شبكات الكهرباء للقرى الفقيرة في اقضية محافظة ديالى بكلفة (2.230) مليار دينار”.
وتابع الهنداوي؛ ان “الوزارة اعدت مشروعا لمعالجة السكن العشوائي في عموم العراق وحظي هذا المشروع بمصادقة مجلس الوزراء في شهر تموز من العام الماضي وتم توفير الصور الفضائية عالية الدقة التي تغطي نسبة (77 في المائة من العشوائيات) ويجرى العمل على اكمال هذه الصور لجميع العشوائيات .. والعمل على اعداد مسودة تشريع لازالة العشوائيات ومعالجتها على وفق الخطة التي وضعت لذلك”.
وفي اطار تقديم المساعدات للنازحين اوضح الهنداوي ان “الوزارة خصصت مبلغا مقداره ( 1.5) مليار دينار من تخصيصات استراتيجية التخفيف من الفقر لتوزيعها على (7500) اسرة نازحة في العاصمة بغداد بواقع 200 الف دينار لكل اسرة”.
وشدد الهنداوي على ان “مؤشرات الفقر في العراق شهدت ارتفاعا ملحوظا في معدلاتها في النصف الثاني من عام 2014 متاثرة بالاوضاع الامنية في عدد من المحافظات وما نتج عنها من عمليات نزوح واسعة وتراجع اسعار النفط بنحو كبير”، مبينا ان “نسبة الفقر وصلت في بداية عام 2014 الى 15 في المائة بعد ان كانت 23 في المائة عام 2012 لكنها عادت لترتفع الى (22.5 في المائة) بسبب الظروف المشار اليها”.
وكشف عن ان “الوزارة ستقوم بتنفيذ مسح لرصد وتقويم الفقر ومستوى المعيشة في العراق خلال النصف الاول من العام الجاري 2016 باسلوب جديد يعد الاول من نوعه في المنطقة بالتعاون مع البنك الدولي باستخدام اجهزة الكترونية متطورة وسريعة وفقا لنموذج حديث ومتطور ايضا وقد تم تجريب النظام الجديد بتنفيذ مسح تجريبي في العاصمة بغداد شمل 336 اسرة ممثلة لجميع الشرائح الاجتماعية والاقتصادية المختلفة على مدى عام كامل بهدف تقويم تطور المستوى المعاشي لهذه الاسر من حيث الخصائص الاجتماعية والديموغرافية للاسر والهجرة والسلع المعمرة لقياس مستوى الرفاهية للاسرة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *