أبريل 23, 2017

التغيير تتهم العبادي بـ”الانحياز” الى بارزاني وتعتبر لقاءه مع الاخير بصفته رئيسا للاقليم “مهينا” لمشاعر مواطني كردستان

بغداد – INA/ عدت كتلة التغيير النيابية، اليوم السبت، استقبال رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي, لمسعود بارزاني المنتهية ولايته, بصفته رئيس الاقليم “انحيازا واضحا” للحزب الديمقراطي عن بقية الاحزاب الكردية.

 

وقالت النائبة عن كتلة التغيير النيابية، سروه عبد الواحد، في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، ان “توصيف رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني, برئيس الاقليم من قبل رئاسة مجلس الوزراء الاتحادي واستقبال حيدر العبادي له بهذه الصفة يعد انحيازا واضحا لما قام به حزب الديمقراطي بأوامر من زعيمه ضد الشرعية في الاقليم والانقلاب على المؤسسة التشرعية وطرد وزراء التغيير”.

 

واضافت “كنا ننتظر من العبادي ان يكون محايدا ويراعي مشاعر مئات الاف من المواطنين في الاقليم الذين ضُربت أصواتهم عرض الحائط, وطرد رئيس البرلمان الشرعي واعطاء شرعية لمن انتهت ولايته ويرأس الاقليم بفرض القوة والامر الواقع”.

 

ورأت عبد الواحد، “كان على العبادي ان يجد حلا لرواتب  موظفي الاقليم الذين لم يستلموا رواتبهم منذ ستة اشهر بسبب الاخطاء السياسية لقيادة حزب الديمقراطي واحتكار  الثروة والسلطة من قبل أشخاص متنفذين في هذا الحزب, ولم نكن نتوقع ان يجامل العبادي من كان جزءا مهما في انهيار الوضع الاقتصادي والسياسي في الاقليم”.

 

وطالبت النائبة عن حركة التغيير، “رئيس الوزراء الاتحادي ان يكون رئيسا للجميع دون انحياز الى جهة واقصاء جهات اخرى ولا يساعد في هيمنة قوةٍ غير شرعية على القانون والشرعية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *