أغسطس 17, 2017

الثقافة تشدد على ضرورة المسؤولية الجماعية بين المسؤولين والمواطنين في العمل الطوعي

الثقافة تشدد على ضرورة المسؤولية الجماعية بين المسؤولين والمواطنين في العمل الطوعي

بغداد – INA/ شدد وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود، اليوم السبت، على ضرورة المسؤولية الجماعية بين المسؤولين والمواطنين في العمل الطوعي.
ونقل بيان لمكتبه، تلقت “وكالة الأنباء العراقية” نسخة منه، عن الحمود القول في كلمة بالندوة الحوارية بمناسبة أسبوع العمل التطوعي في مبنى وزارة الثقافة، إن “الدولة في كل مكان لا يسعها القيام بكل حاجات المجتمع أو النهوض بكل واجباته، فلابد من جهة مكملة لما تقوم به، ومن هنا تظهر الحاجة للعمل التطوعي لإكمال النقص في هذا المجال”.
واضاف ان “العمل التطوعي هو مؤشر وعنوان على تحضر المجتمعات وتطورها فكلما شاعت ثقافة التطوع في الجماعة اسهم ذلك في اكتمال نشاطها في المجالات الاقتصادية والخدمية والاجتماعية وغيرها”.
وأشار الحمود الى شواهد ونماذج حية لأعمال تطوعية لأفراد ومجموعات ومؤسسات ومن بينها “جمعية التعاون الخيرية التي تقوم بأنشطة وجهود في رعاية الايتام والنازحين، وكذلك جمعية الود الخيرية التي رعت منذ عام ٢٠٠٣ المئات من الايتام الذين أتى بهم رئيس الجمعية هشام الذهبي، وقدم لهم كل اسباب الرعاية ومكنهم من التعرف الى ذواتهم واكتشاف قدراتهم وطاقاتهم، وتخرج منهم فنانين مبدعين ومتعلمين وافرادا نافعين لمجتمعهم”.
واوضح “نحن في العراق لدينا بفعل الارهاب وداعميه الملايين من الايتام والارامل والمعوقين وذوي الاحتياجات الخاصة، ولاشك ان تصدي مجموعة او مجموعات سيخفف العبء عن كاهل الدولة وسيسهم في حل هذه القضية ولو بشكل بسيط”.
ولفت الحمود الى “الآثار الأخلاقية والقيمية في العمل التطوعي”، مشددا على “المسؤولية الجماعية في ممارسة العمل التطوعي كمسؤولين ومواطنين على حد سواء، لتعزيز روح المواطنة في المجتمع”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *