أغسطس 24, 2017

الجبهة التركمانية تدعو بغداد وأنقره للحوار وتؤكد: وحدة العراق وسيادته خط أحمر

بغداد – INA/ دعت الجبهة التركمانية، اليوم السبت، بغداد وأنقرة للحوار واعتماد القنوات الدبلوماسية للحفاظ على وحدة العراق وسلامة شعبة، وفيما عدت أن سيادة العراق “خط أحمر لا يمكن التفريط به”، اشارت الى أن أبناء المكون التركماني هم الأكثر تضرراً من “إرهاب” تنظيم (داعش).

وقال رئيس الجبهة، النائب أرشد الصالحي، في بيان تلقت وكالة الانباء العراقية، نسخة منه، إن “الحكومتين العراقية والتركية ينبغي أن تلجأ إلى الحوار عبر القنوات الدبلوماسية المعتمدة لحل مشكلة تواجد القوات التركية قرب الموصل، حفاظاً على وحدة العراق وسلامة شعبه”، عاداً أن “سيادة العراق خطاً أحمر لا يمكن التفريط به”.

وأضاف الصالحي، أن “التركمان أكثر المكونات العراقية تضرراً من قبل عصابات (داعش) الإرهابية، حيث أعدم التنظيم المئات منهم، كمرشحة الجبهة التركمانية في انتخابات مجلس النواب لعام 2014 المنصرم، الشهيدة إيمان التلعفري، واحتلت أرضهم في قصبة بشير ومناطق طوزخورماتو وتلعفر كما حوصرت آمرلي”.

وتابع رئيس الجبهة التركمانية العراقية، أن “الجبهة كانت الطرف الوحيد الذي عارض مسودة الدستور في عام 2005، خشية أن يؤدي إلى تقسيم العراق إلى فدراليات وكانتونات عرقية وطائفية”، مشيراً إلى أن “سيادة العراق وحدوده أمانة في أعناقنا وسنبقى على عهدنا بالحفاظ على وحدة العراق أرضا وشعبا”.

وكانت مصادر في الجيش التركي كشفت، في (الخامس من كانون الأول 2015 الحالي)، عن نشر قرابة 150 جندياً تركياً في شمال العراق، وفي حين بيّنت أنها حلت بدلاً من قواتها في مدينة بعشيقة قرب الموصل، الموجودة منذ أكثر من سنتين، أكدت أنها مصحوبة بنحو 25 دبابة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *