سبتمبر 23, 2018

الجبوري: داعش نتيجة سياسات حكومية خاطئة ولا خلاص منه الا بالمصالحة الوطنية وفرض القانون على الجميع

بغداد – INA/ اكد رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، خلال استقباله وفد لجنة العلاقات الخارجية في مجلس العموم البريطاني، امس الاحد، ان لا خلاص من داعش، الا بقوات امنية مهنية، وفرض سلطة القانون على الجميع، معتبرا انتشار داعش ناجم عن سياسات الحكومة السابقة.

 

الوفد البريطاني، ضم كل من توبي دودج، ناظم الزهاوي، ادم هولوي .

 

وبحسب بيان صادر ان مكتب الجبوري، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، “استعرض الوفد الزائر البرنامج الذي يعملون عليه ويمثل دارسة واستبيان حول تنظيم داعش والسياسة الواجب اتباعها من قبل بريطانيا للتعامل مع هذا الملف”، واكد الوفد ان لديه “زيارات لدول المنطقة بضمنها تركيا وايران والسعودية والامارات ولديه فرق اخرى تعمل في الاردن ومصر ولبنان سترفع تقريرها النهائي بعد عودتها الى بريطانيا”.

 

وقال الجبوري، ان “وجود تنظيم داعش في العراق هو نتاج لسياسات خاطئة اتبعت سابقا”، داعيا الى ضرورة ان “ترافق العمليات العسكرية والحرب ضد داعش انجازات سياسية وتفاهم حول كل الملفات المحلية، خصوصا ما يتعلق بالمصالحة الوطنية وملف حقوق الانسان وملف المعتقلين الذي لم يتم محاكمتهم”.

 

واردف الجبوري، “بالإضافة الى ملف النازحين الذي يعد من الملفات المهمة التي يجب حسمها، الى جانب اشراك اهالي المناطق المحتلة من قبل داعش بعمليات التحرير ومسك الارض وايجاد حالة من الثقة حيال مؤسسات الدولة”.

 

وشدد الجبوري، على ان “بناء مؤسسات دولة رصينة وقوات امنية مهنية ومحترفة وفرض سلطة القانون هي العامل المفصلي في ايجاد مشروع وطني جامع في الحرب ضد داعش”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *