سبتمبر 20, 2017

الجعفري في مجلس الامن: عليكم ادانة الاحتلال التركي ومطالبته بالانسحاب فورا والا فالخيارات مفتوحة

بغداد – INA/ عد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، دخول قوات تركية الى محافظة نينوى من دون موافقة الحكومة العراقية “انتهاكاً خطيراً” للسيادة العراقية، داعياً مجلس الأمن الى استصدار قرارٍ يتضمن ادانة “الاحتلال” التركي ومطالبة تركيا بسحب قواتها من العراق “فوراً”.

 

وقال الجعفري في كلمة العراق في جلسة مجلس الأمن بشأن “انتهاك” القوات التركية للسيادة العراقية، نشرت على موقعه، إن “قوات تركية تقدر بمئات الجنود الأتراك مع عدد من المدرعات، والدبابات، والمدافع أقدمت في الثالث من شهر كانون الأول 2015 على التوغل لمسافة 110 كيلومتر في الأراضي العراقية، وبالتحديد محافظة نينوى من دون طلب إذن رسمي من السلطات الاتحادية العراقية وذلك في انتهاك خطير للسيادة العراقية”.

 

وأوضح، أن “ما يدلي به المسؤولون الأتراك لوسائل الإعلام من حجج لتبرير انتهاكهم لحدود دولة جارة ذات سيادة هي حجج غير مقبولة، وأن تلك التحركات العسكرية تعد تصرفا عدائيا ينتهك القواعد والأحكام الدولية”، مبيناً أن “العراق يرفض أي تحركات عسكرية في مجال مكافحة الإرهاب تتم بدون علم السلطات العراقية وموافقتها”.

 

وأشار الى، أن “العراق وإذا يرحب بجهود المجتمع الدولي في مساعدته في حربه ضد كيان داعش الذي يسيطر على بعض مدنه فإنه يرفض أي مساس بسيادته”.

 

وبين، أن “عمليات مكافحة الإرهاب في إطار التحالف الدولي تتم بعلم الحكومة الاتحادية العراقية بعد مشاورات مع القوات المسلحة العراقية، وباحترام كامل لأحكام الدستور العراقي، وإرادة الحكومة الوطنية الشاملة والمنتخبة”، مشيراً الى أن “التغاضي عن أي انتهاك لسيادة العراق سيعرض أمنه، وسلامته لانتهاكات قد تقوم بها دول أخرى”.

 

وأضاف الجعفري، إنه “التزاماً من جمهورية العراق بالشرعية الدولية التي يمثلها مجلس الأمن، والذي يقع عليه واجب أساس وهو حفظ الأمن والسلم الدوليين فإن العراق يطالب مجلسكم بتحمل مسؤولياته القانونية الدولية بموجب ميثاق الأمم المتحدة، واستصدار قرار واضح وصريح يتضمن إدانة الاحتلال التركي، والتوغل غير المشروع خلافا لإرادة جمهورية العراق بوصفها دولة عضوا مؤسسا للأمم المتحدة، وانتهاك قواعد، وأحكام ميثاق الأمم المتحدة، وقواعد القانون الدولي”.

 

وأكد على ضرورة أن “يتضمن القرار أيضاً مطالبة تركيا بسحب قواتها فوراً”، مشدداً على ضرورة أن “يضمن المجلس بالوسائل المتاحة كافة الانسحاب الفوري غير المشروط إلى الحدود الدولية المعترف بها بين البلدين، وعدم تكرار تلك التصرفات الأحادية التي تضر بالعلاقات الدولية، وتزيد من حدة التوترات الطائفية، والقومية في المنطقة، وتعرض الأمن الإقليمي والدولي لمخاطر كبيرة”.

 

وتابع الجعفري “وإننا إذ نحيل واجب حماية العراق، وأمنه، ووحدته، وسلامة أراضيه إلى مجلسكم الذي أكدت عليها قراراته كافة فإن العراق يحتفظ وفقا لأحكام المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة بحق الدول الطبيعي فرادى أو جماعات في الدفاع عن النفس إذا اعتدت قوة مسلحة على أحد أعضاء الأمم المتحدة، واتخاذ الإجراءات الضرورية كافة لإنهاء هذا العمل العدائي الذي يسيء لعلاقات حسن الجوار، ويهدد الأمن والسلم الدوليين”.

 

يذكر أن مجلس الأمن عقد، أمس الجمعة، اجتماعاً لبحث شكوى العراق بخصوص نشر قوات تركية في معسكر قرب في قضاء بعشيقة قرب مدينة الموصل.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *