أغسطس 24, 2017

الجعفري لدول الجامعة العربية: مواقفنا نابعة من قوتنا ولا نريد لأبنائكم أن يقاتلوا بدلاً عنا

بغداد – INA/ طالب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، اليوم الخميس، الجامعة العربية بإدانة واضحة للتوغل التركي داخل العراق، وفيما اكد ان مواقف العراق تنبع من موقع قوته، اشار الى أن العراق “لا يريد لابناء الدول العربية ان يقاتلوا بدلا عن ابنائه”.

وقال ابراهيم الجعفري في كلمة له خلال الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول العربية في مجلس الجامعة العربية، اليوم، انه “عندما تفرض علينا الحرب واجب علينا المقاومة، واليوم نواجه انتهاك سيادة العراق من قبل الجارة تركيا”، مؤكدا “اننا حريصون على ابقاء العلاقات الدبلوماسية معها ومع أي دولة”.

واضاف الجعفري “فوجئنا بدخول القوات التركية لشمال العراق، الامر الذي دعانا الى اتباع الاسلوب الدبلوماسي الحضاري، عبر إخطار السفارة التركية في بغداد بمذكرة احتجاج”، مشيراً الى “إجراء اتصال هاتفي مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، لسحب قوات بلاده من العراق فوراً، ووعدنا بذلك”.

ولفت الجعفري الى ان “الحكومة العراقية تفاجأت بقرار أنقرة الرافض لسحب قواتها المتوغلة في العراق، وعملت على تقليصها فقط”، مشيرا الى ان “العراق اضطر حينها الى اللجوء لمجلس الامن، من اجل الضغط على تركيا بالانسحاب الفوري”.

وشدد الجعفري ان “سفراء دول مجلس الامن تفاعلوا معنا وشجبوا التدخل التركي، وطالبوها بحسب القوات واكدوا وقوفهم الى جانبنا في المطالبة بحقنا داخل مجلس الامن بعدم انتهاك سيادتنا”.

وخاطب الجعفري وزراء خارجية الدول العربية في المجلس بالقول “نهيب بكم ان يتخذ مجلس الجامعة العربية امراً يرتقي لحجم الانتهاك التركي للعراق، لان الاخير يمثل عمقاً عربياً في المنطقة، فضلاً عن عمق المواجهة مع الارهاب”، لافتا الى ان “العراق يقاتل بالنيابة عن العالم والمنطقة العربية ضد تنظيم (داعش) الارهابي”.

وتابع وزير خارجية العراق “نحن لم نطلب من اي دولة ان تقاتل بابنائها في العراق بدلاً عنا، ولكن اليس من المروءة ان تقدموا شيئاً للعراق الذي يقاتل من اجلكم ضد (داعش)”، مبيناً ان “العراقيين جميعاً يقاتلون ضد التنظيم المتطرف، ومواقف العراق تنبع من قوته، ولكنه يستحضر ويذكر ويطلع لحضوركم المسؤول والاقوى من خلال وقوفكم الى جانبه وسد الوقوف على تركيا”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *