أغسطس 17, 2017

الجعفري من مسقط: الخلافات بين الرياض وطهران تصب بمصلحة (داعش) وقد تؤدي الى كارثة

بغداد – INA/ عد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، اليوم الخميس، أن الخلافات بين طهران والرياض تصب في “مصلحة” تنظيم (داعش)، وحذر من “كارثة” قد تعصف بأمن واستقرار المنطقة في حال عدم احتوائها، وفيما دعا الى تكثيف الحوارات والجهود الدبلوماسيّة من أجل تهدئة الأزمة التي تشهدها المنطقة، أكد أن العراق سيستثمر “عمقه” العربي والإسلامي لمواجهة التحديات الراهنة.

وقال المكتب الاعلامي لوزير الخارجية ابراهيم الجعفري في بيان تلقت وكالة الانباء العراقية، نسخة منه، إن “وزير الخارجية العراقيّة ابراهيم الجعفري، التقى فور وصوله الى العاصمة العُمانية مسقط، نظيره العُماني يوسف بن علوي”، مبيناً ان “اللقاء بحث مُستجدّات الأوضاع التي تشهدها المنطقة، وتنشيط الجُهُود الدبلوماسيّة الرامية لتهدئة الأجواء بعد غلق الممثليّات السعوديّة في إيران”.

ونقل البيان عن وزير الخارجية ابراهيم الجعفري قوله، إن “العالم يشهد حرباً عالمية ضد عصابات داعش الإرهابية، وأنَّ الانشغال بأيِّ صراعات، وخلافات جانبيّة ستصبُّ في مصلحة الإرهاب”، داعياً إلى “تكثيف الحوارات والجهود الدبلوماسيّة من أجل تهدئة الأزمة التي تشهدها المنطقة، ومنع تحوُّلها إلى كارثة قد تعصف بأمن واستقرار المنطقة برُمّتها”.

وأضاف الجعفري، أن “العراق سيستثمر عمقه العربي والإسلامي وعلاقاته مع الكثير من البلدان، ولن يقف ساكتاً إزاء ما يحدث من تداعيات في المنطقة خصوصاً أنه اكتوى بنار الإرهاب لسنوات طويلة، وسيبذل ما بوسعه للتعاون مع دول المنطقة لمُواجَهة التحدِّيات الراهنة”.

وكانت وزارة الخارجية أكدت، اليوم الخميس، أن جولة وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، في عدد من عواصم دول المنطقة تأتي ضمن مبادرة دبلوماسية لتقليل حدة التوتر بين طهران والرياض، فيما أشارت الى أن نجاح المبادرة يعتمد على “صدق النوايا واعتماد منهج الحكمة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *