أبريل 25, 2018

الجعفري يدعو لوعي مشتركات شعوب المنطقة لأنها تساهم بعودة الاستقرار

بغداد – INA/ دعا وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، اليوم السبت، إلى ضرورة وعي المُشترَكات بين شُعُوب المنطقة لأنـَّها تـُساهِم في عودة الأمن والاستقرار، مؤكدا أن الدبلوماسيّة العراقـيّة تسعى لإقامة أفضل العلاقات مع بلدان العالم.

وقال الجعفري في بيان صدر على هامش اختتام زيارته للعاصمة اليابانيّة طوكيو، وتلقت وكالة أنباء العراقية، نسخة منه، إنه “علينا وعي حجم التحدِّيات التي تواجهها المنطقة، وعلينا تحمُّل المسؤوليّات التي تـُجنـِّب شُعُوب المنطقة هدر الدماء، والثروات”، داعيا الى “وعي المُشترَكات بين شُعُوب المنطقة، لأنـَّها تـُساهِم في عودة الأمن، والاستقرار، وتوحيد الجُهُود لمُواجَهة داعش”.

وأضاف، أن “الدبلوماسيّة العراقـيّة تسعى لإقامة أفضل العلاقات الثنائيّة مع بلدان العالم المُختلِفة خُصُوصاً الدول العربيّة من خلال فتح آفاق التعاون المُشترَك، ومُواجَهة المخاطر المُشترَكة”، مشيرا بالقول، “نأمل أن تعمل الدبلوماسيّات العربيّة بعقليّة الحلول لمشاكل المنطقة، ونقل الرسالة الإنسانيّة للدين الإسلاميّ”.

وأكد الجعفري، أن “الشعب العراقيُّ يُصِرُّ على الحفاظ على وحدة الصفِّ الوطنيِّ، ولا يُوجَد في العراق تهميش لأيِّ مُكوِّن من مُكوِّنات المُجتمَع، والجميع يشترك في مجلس النواب، والحكومة، وجميع المُؤسَّسات”، موضحا أن “حرب الإرهاب ليست حرباً تقليديّة، بل هي حرب تنتشر، وتستهدف كلَّ مظاهر الحياة، ولابُدَّ من التعاون الأمنيِّ، والاستخباريِّ لمنع انتشاره”.

وعلى صعيد مُتصِل التقى الجعفريّ كادر سفارة العراق في طوكيو، وأشار إلى “ضرورة أن تكون السفارة بيتاً يحتضن العراقـيّين”، مبينا أن “السفارة تـُمثـِّل بوّابة إنسانيّة لتقديم الخدمات لأبناء الجالية العراقيّة، وبوَّابة اقتصاديّة، وسياسيّة لتطوير، وتفعيل العلاقات، وإيصال صوت العراق إلى كلِّ دول العالم”.

وتابع، أن “العراق يُواجه أكثر من أزمة اقتصاديّة، بسبب انخفاض أسعار النفط، وكذلك أزمة أمنيّة، والحرب ضد عصابات داعش الإرهابيّة، ويسعى للإفادة من الدول الصديقة لمُساعَدته، ودعمه إنسانيّاً، وخدميّاً، وأمنيّاً، وعسكريّاً”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *