سبتمبر 22, 2018

الحزب الإسلامي : ما نشرته القدس العربي اوهاماً وحزبنا سياسي لا فصيل مسلح لديه

بغداد – INA/ أكد الحزب الإسلامي العراقي، اليوم الاربعاء، ان دوره في محافظة الأنبار يتمثل بوجوده في حكومتها المحلية، وفيما شدد على دعم القوات الامنية في تحرير المحافظة من تنظيم (داعش)، اعرب عن استغرابه لما نشرته “القدس العربي” حول امتلاكه لفصيل مسلح.

وقال الحزب في بيان تلقت وكالة الانباء العراقية، نسخة منه، ان “دوره في محافظة الانبار، يتمثل بوجوده في الحكومة المحلية، من خلال المحافظ واعضاء مجلس المحافظة”، مبيناً انه “يدعم كل الجهود الرسمية في تحرير المحافظة من ارهاب (داعش)”.

واعرب الحزب وفقاً للبيان عن “استغرابه مما نشرته صحيفة القدس العربي مؤخراً”، عاداً ما نُشر “استهدافاً وتشويه مقصود للحزب بشكل غريب ومما لا يتناسب مع مكانة وتاريخ الصحيفة”.

واضاف الحزب ان “تقارير القدس العربي عبارة عن مجموعة اوهام بدءاً من اسم كاتبها الوهمي والاشخاص الذين يزعم انه التقى بهم”، مشددا على ان “الحزب الإسلامي هو حزب سياسي، و لا فصيل مسلح له، ولا يؤيد اي تشكيل عسكري خارج اطار الحكومة العراقية وعبر الأطر الرسمية”.

ودعا الحزب الذي ينتمي اليه رئيس البرلمان سليم الجبوري “الصحيفة للتوقف عن سياسة الركون إلى الثلة والمرتزقة ممن لا تريد الخير للعراق عامة ومحافظة الانبار خاصة”، مشيراً الى ان “مانشرته الصحيفة امر يسيء لمسيرتها الاعلامية الطويلة”.

يذكر ان صحيفة القدس العربي نشرت الاثنين (21-12-2015)،اتهاماً للقيادي في صحوات ناحية عامرية الفلوج كريم العيساوي للحزب الإسلامي «ببيع الناحية الى الحشد الشعبي بصفقة علنية، واختطاف تمثيل عشائر عامرية الفلوجة تحت مسمى صحوات عامرية الفلوجة، وهم مقاتلون تابعون للحزب الاسلامي وتم تسليحهم من أموال أهالي ناحية عامرية الفلوجة ومن الأموال التي كانت مخصصة للنازحين، وسرقها أعضاء الحزب الاسلامي».

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *