سبتمبر 20, 2017

الداخلية: الصيادون القطريون خالفوا تعليماتنا واختطافهم إساءة للعراق

بغداد – INA/ أكدت وزارة الداخلية، اليوم الأربعاء، اختطاف عدد من الصيادين القطريين في محافظة المثنى، واتهمت الصيادين بـ”مخالفة تعليماتها” وتجاوز المناطق المؤمنة، وفيما عدت الحادث “اساءة لسمعة العراق والإيحاء بأن مناطق الجنوبية غير آمنة خلافاً للحقيقة”، واشارت إلى أن “هناك اهدافا سياسية وإعلامية وراء الاختطاف”.

وقالت وزارة الداخلية في بيان تلقت وكالة الانباء العراقية، نسخة منه، إن “حادثة خطف حصلت لعدد من الصيادين من حملة الجنسية القطرية بمنطقة ليا التي تبعد نحو،(30 كم جنوب شرقي ناحية بصية)، في بادية محافظة المثنى،(مركزها مدينة السماوة، 250 كم جنوب العاصمة بغداد)، المحاذية للمملكة العربية السعودية”، مبينا أن “عناصر مجهولة تستقل عددا من العجلات قامت باختطاف تلك المجموعة وترك آخرين منهم داخل المخيم، واتجهت بهم إلى جهة مجهولة”.

وأضافت الداخلية، أن “أجهزة الوزارة وقيادة شرطة محافظة المثنى، شرعت على الفور بعمليات بحث وتحر في المنطقة التي جرت فيها الحادثة”، مشيرا إلى أن “الصيادين كانوا يتحركون في مناطق صحراوية شاسعة ولم يلتزموا بتعليمات وزارة الداخلية بعدم تجاوز المناطق المؤمنة والحذر من الذهاب إلى أخرى غير مؤمنة”.

وتعهدت الوزارة بأن “تبذل ما تستطيع للوصول إلى الحقيقة وتحرير الصيادين القطريين”، عادة أن “مثل هذه الأعمال تستهدف الإساءة إلى سمعة العراق والإيحاء بأن مناطق الجنوب العراقي غير آمنة، خلافاً للحقيقة كما يعلم مواطنونا الكرام”.

وأعربت الداخلية، عن اعتقادها أن “الهدف من تلك الحادثة هو تحقيق أهداف سياسية وإعلامية”.

يشار إلى أن دخول صيادين خليجيين إلى البادية الجنوبية في العراق وبخاصة محافظتي النجف والسماوة تعود الى ما قبل العام 2003، لكنها تراجعت بعد سقوط النظام السابق بسبب المخاوف الامنية، لتعود مرة اخرى بشكل كبير في رحلات تستغرق اياماً عدة لصيد طيور نادرة باستخدام الصقور، فيما اشترط العراق حصول الصيادين على تأشيرة دخول رسمية من وزارة الداخلية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *