أغسطس 19, 2017

الداخلية تصف نبأ استهداف المساجد السنية في بابل بـ”المدسوس” وتتوعد مروجيه بـ”الحزم والقسوة”

بغداد – INA/ نفت وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، الانباء التي تحدث عن تعرض بعض المساجد السنية في محافظة بابل الى هجمات، وفيما اعتبرت الانبار محاولة تقوم بها عناصر “مدسوسة” لزرع الفتنة، اكدت انها ستتصدى بـ”حزم وقسوة” ضد كل محاولة تنال من مكانة المجتمع.

 

وقالت الوزارة في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، “تناقلت بعض وسائل الإعلام أخبارا عن هجمات ضد بعض مساجد أهل السنة في محافظة بابل تزامنا مع الضربات الموجعة التي تلقتها عصابات داعش في محاور القتال”.

 

واضافت “إذ تؤكد وزارة الداخلية أن هذه الاعتداءات محاولات يائسة لاستعداء الطوائف العراقية ضد بعضها، وثمة جهود تعمل لإحياء الاحتقانات المذهبية على خلفية أحداث تشهدها المنطقة فإن هذه المحاولات تقوم بها عناصر مدسوسة لزرع الفتنة واستغلال الظروف الإقليمية الراهنة، وقد أثبتت القوى لعراقية المختلفة، وحدتها وتضامنها، وتجلت إرادتها بشكل واضح في الإصرار على وحدة النسيج الوطني العراقي وحماية المجتمع من كل أشكال التصدعات”.

 

واردفت وزارة الداخلية “سنتصدى بحزم وقسوة ضد كل محاولة تنال من مكانة المجتمع، وخصوصا أن أولويتنا هي ردع العصابات الإرهابية وإلحاق الهزيمة بها وإعادة النازحين الى ديارهم”، داعية الى “الحذر الشديد من هذه المحاولات، كما ندعو وسائل الإعلام الى التحلي بالمسؤولية الوطنية والمهنية والأخلاقية بعدم الترويج لما يهدف له أعداء العراق”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *