أغسطس 17, 2017

الداخلية تقرر ان يكون 2016 عاما للضبط والنظام لعكس “هيبة” المؤسسة الامنية

بغداد – INA/ أعلنت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، انها اتخذت قراراً يقضي بان يكون العام الحالي، عاما للضبط والنظام في عمل دوائرها، مشيرة الى انه يشمل الضبط العسكري واطاعة الاوامر والقيافة العسكرية، لعكس “هيبة” المؤسسة الامنية.

 

وقالت في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، ان “هيئة رأي الوزارة اجتمعت برئاسة الغبان وحضور أعضائها كافة قررت اعتبار العام الحالي 2016 عاماً للضبط والنظام في مختلف أوجه عمل وزارة الداخلية”.

 

وأضافت، ان “الهيئة اعتمدت الضبط والنظام باعتباره صفة أساسية وملازمة لضباط ومنتسبي وزارة الداخلية على أن يشمل الضبط العسكري وإطاعة الأوامر والاحترام بمختلف رتب وتسميات منتسبي الوزارة ونظام وضبط القيافة العسكرية لرجل الشرطة والتي تعكس هيبة المؤسسة الأمنية التي يعمل فيها ما يولد انطباعاً ايجابياً لدى المواطن بهيبة الدولة واحترام القانون”.

 

وأوضحن، الوزارة، انه “يعتبر تقديس أوقات الدوام الرسمي والالتزام المطلق فيها واحداً من أهم سمات الضبط والنظام في المؤسسة العسكرية وعدم إضاعة الوقت المخصص للعمل في انشغالات أخرى ما يؤدي الى إيقاف عجلة تقدم العمل الأمني والخدمي والإداري في الوزارة والتقصير في خدمة المواطنين وهو الهدف الذي تسعى إليه وزارة الداخلية”.

 

وتابع البيان، بالقول “عن كل أوجه الضبط والنظام التي أقرتها هيئة الرأي لهذا العام يأتي احترام حقوق المواطنين وعدم التجاوز المطلق عليها فهو أمر في غاية الأهمية والضرورة بل يعتبر سياق ثابت لعمل الوزارة لأنه في حالة كسب المواطن فان الأمن سيتحقق فلا امن بلا تعاون المواطنين وتعاون المواطن يأتي من ثقته بالمؤسسة الأمنية واحترمه لها”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *