نوفمبر 22, 2017

الدعوة تعتبر دفاع ائتلاف القوى عن السفير السعودي طعنا بالحشد الشعبي وكرامة الدولة

بغداد – INA/ اعتبر رئيس كتلة الدعوة النيابية، خلف عبد الصمد خلف، تصريحات ائتلاف القوى العراقية، التي دافع فيها عن انتقاد السفير السعودي للحشد الشعبي، بأنها “طعن بالحشد الشعبي”.

 

وقال عبد الصمد، في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، ان “تصريحات التي ادلت بها كتلة اتحاد القوى تنم عن عداء واضح وأسلوب طائفي بحت، فبعد ان خرج السفير السعودي وتحدث بأسلوب سافر في الشأن العراقي ووصفه لقوات الحشد الشعبي التابعة للمؤسسة العسكرية العراقي بسوء خرجت اصوات النشاز وهي تؤيد مزاعم السفير السعودي الذي تعدى على كرامة الدولة العراقية ووحدتها”.

 

واضاف ان “اتحاد القوى مستمر في سلوك مبدأ (العيش على الازمات) فبعد ان اثار الوضع حول ما يجري في المقدادية ووصفها منطقة تتعرض للقتل الطائفي والحقيقة وضحت للرأي العام من خلال اقامة الصلوات الجماعية التي نضمها ديوان الوقف السني والوقف الشيعي في المدينة اسكت اصواتهم التي وصفت الحادثة بالقتل والتهجير والتكيل بسبب دوافع طائفية”.

 

وتابع رئيس كتلة الدعوة النيابية، قائلا، ان “تصريحات اتحاد القوى تعني التأييد لتصريح السفير السعودي الطاعن للحشد الشعبي وكرامة الدولة العراقية وهذا فأن كل من يتحدث عن الحشد الشعبي بسوء يعني انه مؤيد لعصابات داعش”.

 

واشار عبد الصمد الى ان “هذه التصريحات تمثل ارتباط اتحاد القوى بأجندات خارجية باتت واضحة للشعب العراقي واننا في هذا الوقت سنتخذ كل الاجراءات القانونية لحماية الحشد الشعبي من اصوات كل المرتبطين بأجندات خارجية”.

 

وكان السفير السعودي ثامر السبهان قد عد السبت في مقابلة متلفزة لأحدى القنوات الفضائية المحلية رفض الكرد ومحافظة الانبار دخول قوات الحشد الشعبي الى مناطقهم دليل عدم مقبوليته من قبل المجتمع العراقي.

 

وأعرب ائتلاف القوى العراقية الذي يمثل السنة في البرلمان والحكومة، امس الاحد، عن استغرابه مما اسماه بالحملة التي يتعرض لها السفير السعودي بعد تصريحاته الأخيرة عن الحشد الشعبي، فيما اتهم قوى سياسية وشخصيات “معروفة” بمحاولة تهديد السفارة في بغداد امنياً.

 

واعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يوم الأحد إن تصريحات السفير السعودي لدى بغداد ثامر الغضبان لا تـُعبر عن الموقف الرسمي للمملكة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *