سبتمبر 19, 2018

الدفاع تعلن احباط “هجوم بعشرات المفخخات” لداعش على الرمادي والثرثار

بغداد – INA/ أعلنت وزارة الدفاع، اليوم الاحد، احباط القوات المسلحة مسنودة بالطيران الحربي العراقي والدولي هجمات تعرضية شنها تنظيم داعش الإرهابي بعشرات العجلات المسلحة والمفخخة مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار ومنطقة الثرثار غربي العاصمة بغداد، في محاولة منه لتعويض الخسائر التي تكبدها مؤخراً.

 

واستعادت القوات الأمنية مسنودة بمقاتلين عشائريين مدعومين بالطيران الحربي العراقي والدولي مدينة الرمادي من قبضة تنظيم داعش الذي بسط سيطرته عليها منذ شهر آيار الماضي.

 

وقالت الوزارة في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، ان “العصابات الداعشية الإرهابية قامت في الساعة 1345 من يوم الجمعة الموافق 1 كانون الثاني، بعمل تعرضي واسع النطاق وبسيارات مختلفة الأنواع والأحجام بلغ عددها ثلاثين سيارةً ملغمةً وأعداداً من الانتحاريين قُدروا بـ خمسة عشر انتحارياً”، مبينةً انها “استهدفت عقد تواجد الجيش والحشد الشعبي المجاهد في قاطع المحور الشمالي لمدينة الرمادي، وبامتداد خمسة وعشرين كيلومتراً، إضافة إلى المقرات الخلفية للفرقة العاشرة البطلة باتجاه منطقة ناظم الثرثار”.

 

وأوضح البيان ان “تشكيلات جيشنا تمكنت من التصدي لهذا التعرض الداعشي البائس في معركة أنموذجية اشترك فيها أبطال طيران الجيش وصقور القوة الجوية العراقية، وبدعم واضح من قبل طيران التحالف الدولي، ما أوقع بالدواعش خسائر فادحة أسفرت عن تدمير 20 عجلة ملغمة وتفكيك ثلاث منها، وتعقب اثنتين أخرتين، فيما لاذت خمس منها بالفرار”، مشيراً الى انه “لازالت مفارزنا قيد المتابعة لها، فضلاً عن مقتل خمسة وثلاثين داعشياً بمن فيهم الانتحاريون المهاجمون”.

 

وأضاف البيان انه “في الساعة 400 صباح يوم 2 كانون الثاني، حاول سبعة انتحاريين من فلول الدواعش التقرب من مقر قيادة فرقة التدخل السريع الأولى لاستهداف مقر القيادة، وقد تم استدراجهم من قبل منتسبي مقر القيادة إلى مناطق قتلٍ محددة وقتلهم جميعاً.”

 

وتابع البيان “كما تعرضت احد الخطوط الدفاعية في منطقة الثرثار التابعة إلى لواء المشاة 59 / فق6 قيادة عمليات بغداد، وقد تمكنت وخلال ساعات محدودة من استعادة المناطق التي تسلل إليها العدو وأوقعت به خسائر فادحة أجبرته على ترك المواضع وآلياته وجثث قتلاه”، لافتاً الى ان قوات الجيش قضى تماماً على ما تبقى من جهد داعش القتالي في مدينة الرمادي”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *