أغسطس 20, 2017

الرمادي تحررت بمشاركة 10 آلاف مقاتل من ابناء المحافظة (تقرير)

الرمادي تحررت بمشاركة 10 آلاف مقاتل من ابناء المحافظة (تقرير)

بغداد/ حيدر الشيخ:
اعلنت العمليات المشتركة عن تحرير مدينة الرمادي من سيطرة عصابات داعش الارهابية ورفع العلم العراقي فوق المجمع الحكومي، فيما اكد اتحاد القوى العراقية مشاركة 10 الاف مقاتل من ابناء العشائر في عملية التحرير.
وقال المتحدث الرسمي باسم العمليات العميد يحيى رسول في بيان تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، “نزف نبأ انتصار أبناء القوات المسلحة وجهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية بانتزاع مدينة الرمادي من مخالب داعش البغيضة وتحرر أحياء المدينة حيا بعد آخر”.
واضاف رسول أنه “تم تحرير ناظم الثرثار وجسر البوعيثة وساحة الفتنة وجسر فلسطين والطاحونة والجمعيات وقيادة عمليات الانبار السابقة ومناطق الطاش والمزرعة والملعب الاولمبي والبوجليب وتل مشيهيدية وشارع الارامل والشراع وقصر الشامية والخمسة كيلو وحي الحرية ومعمل الزجاج والتأميم وحصيبة الشرقية والانتقال الى الصفحة الثالثة من التحرير بعد العبور الى منطقة الحميرة وتحرر حي البكر والضباط الثانية والحوز”.
وتابع رسول ان “مدينة الرمادي تحررت ورفعت القوات المسلحة العلم العراقي فوق المجمع الحكومي بالانبار”، مشيرا الى أن “الدفاع عن التراب العراقي واعادة الامن والامان والقضاء على الجماعات الارهابية وإعادة النازحين ستبقى هي هدفنا المقدس”.
من جهته اعلن النائب عن اتحاد القوى العراقية محمد الحلبوسي مشاركة 10 الاف مقاتل من ابناء العشائر في عملية تحرير الرمادي.
وقال الحلبوسي لـ”وكالة الانباء العراقية”، ان “هناك 10 الاف مقاتل من ابناء العشائر بمحافظة الانبار شاركوا الى جانب اخوانهم في الجيش والشرطة في تحرير مدينة الرمادي من عصابات داعش الارهابية”.
واضاف ان “ابناء العشائر اثبتوا اليوم قدرتهم بالدفاع عن مناطقهم وحمايتها من عصابات داعش الارهابية”، لافتا الى ان ” المقاتلين المشاركين في العملية هم منظمين تحت راية الحشد الشعبي سطروا اروع البطولات الى جانب اخوانهم بالقوات الامنية”.
الى ذلك اكدت اللجنة الامن والدفاع النيابية تحرير الرمادي من دنس داعش الارهابي بجهود عراقية.
وقال عضو اللجنة ماجد الغراوي لـ”وكالة الانباء العراقية”، ان “تحرير الرمادي جاء بجهود عراقية بمشاركة الجيش والشرطة وابناء العشائر بدون تدخل اجنبي في تحرير المدنية من عصابات داعش الارهابية”، منوها الى ان “تحرير الرمادي سيمهد في تحرير الفلوجة والموصل من الارهابيين”.
واضاف ان “العمليات العسكرية في الانبار مستمرة ولن تتوقف بعد تحرير الرمادي”، مشير االى ان “تحرير الاخيرة من الدواعش سيمهد في تحرير الفلوجة ومناطق اخرى في الانبار التي تحت سيطرة عصابات داعش الارهابية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *