سبتمبر 21, 2017

السلماني: “تجويع المدنيين” في المدن التي يحتلها (داعش) بمنزلة “إرهاب”

السلماني: “تجويع المدنيين” في المدن التي يحتلها (داعش) بمنزلة “إرهاب”

بغداد – INA/ اعتبر النائب عن تحالف القوى العراقية، أحمد السلماني، اليوم الثلاثاء، سياسة “تجويع المدنيين” داخل المُدن المحتلة من تنظيم (داعش) الإرهابي، بأنها ترتقي للأعمال “الإرهابية”، وفيما لفت إلى أن الفلوجة تعيش ظروفاً إنسانية صعبة نتيجة الحصار الخانق عليها، ناشد المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لإغاثة العوائل المُحاصرة فيها.

 

وقال السلماني، في بيان، إن “مدينة الفلوجة منذ ما يزيد عن الثلاثة أشهر تشهد ظروفاً إنسانية صعبة هي الأقسى منذ سيطرة تنظيم داعش (الإرهابي) على المدينة مطلع عام 2014”.

وعزا ذلك إلى “الحصار الخانق عليها وعلى المناطق المُحيطة بها، ما جعلها تشهد مجاعة كبيرة على غرار ما شهدته مدينة مضايا السورية”.

 

وذكر السلماني أن “سياسة تجويع المدنيين داخل المُدن المحتلة من قبل داعش، ترتقي للأعمال الإرهابية”.

وأفاد بأن “عدد المدنيين المحاصرين في مركز مدينة الفلوجة يتجاوز الـ(105) آلاف شخص بالإضافة للعوائل الموزعة بين الفلوجة والكرمة والصقلاوية والنساف والبوعيسى والبو علوان”.

 

ولفت النائب الى أن “كُل هؤلاء المدنيين يعانون اليوم نقصاً حاداً في المواد الغذائية، وباتوا يقتاتون اليوم على الحشائش بعد نفاذ المواد الغذائية، بالإضافة إلى افتقادهم المستلزمات الطبية والأدوية، ما تسبب بموت العشرات منهم”.

 

وطالب رئيس الوزراء بصفته القائد العام للقوات المسلحة ووزيري الدفاع والداخلية بـ”بيان موقفهم من المجاعة التي تفتك بالعوائل المُحاصرة في مدينة الفلوجة وإغاثتها على وجه السرعة، وتوفير ممرات آمنة لخروج هذهِ العوائل باتجاه عامرية الفلوجة والمدينة السياحية في الحبانية”.

وشدد على “أهمية عدم تركهم فريسة سهلة لتنظيم داعش أو الميليشيات التي تختطفهم في بعض المناطق التابعة لسيطرة الحكومة”.

 

وناشد السلماني المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بـ”التدخل لإغاثة العوائل المُحاصرة في مدينة الفلوجة، على غرار ما حصل في مدينة مضايا السورية”.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *