أغسطس 17, 2017

السيسي يلتقي بفتاة ايزيدية كانت لدى (داعش)

بغداد – INA/ التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، بالمواطنة العراقية الأيزيدية نادية مراد، التي كانت أسيرة لدى تنظيم “داعش”.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، علاء يوسف، إن المواطنة العراقية استعرضت خلال اللقاء مع السيسي الهجمات الوحشية التي تعرض لها الأيزيديون من قبل تنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة سنجار شمالي العراق.

وأشارت المواطنة العراقية إلى أن “الإرهابيين يبررون ذلك باسم الدين الإسلامي”، منوهة إلى ان “التاريخ الطويل من التعايش السلمي بين المسلمين والايزيديين في العراق”.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس رحب بـ”المواطنة العراقية في القاهرة”، مؤكداً “إدانة مصر القاطعة لكافة أشكال وصور الإرهاب والممارسات الآثمة التي يقوم بها تنظيم داعش باسم الدين الإسلامي”.

وأشارت المواطنة العراقية الأيزيدية أنها “طلبت الالتقاء بعلماء الأزهر الشريف من أجل تقديم مزيد من الإيضاح حول الجرائم التي يتم ارتكابها باِسم الدين الإسلامي”، مؤكدة على “ضرورة أن تعمل الدول الإسلامية على إبراز رفضها لتلك الأعمال الوحشية التي ترتكب باسم الدين الإسلامي الحنيف، وحماية الأقليات من تلك الممارسات”.

وكانت الشابة الإيزيدية تحدثت أمام مجلس الأمن في الـ 17 من ديسمبر الجاري، عن المعاناة والانتهاكات الجنسية التي تعرضت لها حين كانت مختطفة لدى تنظيم داعش، مع نساء أخريات وأطفال في مدينة الموصل

وأمام أعضاء المجلس الـ15، روت الشابة نادية مراد باسي طه، وهي تغالب دموعها وبتأثر واضح، فصول المعاناة من لحظة اقتيادها مع أكثر من 150 امرأة إيزيدية من مناطقهن إلى الموصل، معقل داعش.

وطالبت الشابة، التي كانت قد نجحت في الفرار بعد أكثر من 3 أشهر من المعاناة اليومية، أعضاء مجلس الأمن بالقضاء على “داعش” ومحاسبة المتشددين الذين يتاجرون بالبشر وينتهكون حقوق المرأة والطفل.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *