أبريل 26, 2018

الصدر يصف حادثة زرباطية بـ”إقتحام للحدود”

بغداد – INA/ وصف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الخميس، ما جرى بمنفذ زرباطية الحدودي مع إيران خلال الزيارة الأربعينية بأنه “اقتحام للحدود”، مؤكدا تلقي من دخلوا من الايرانيين ردعاً مناسباً لفعلتهم.

وقال الصدر في بيان تلقت وكالة الانباء العراقية، نسخة منه، إن “الزحف المليوني منقطع النظير نحو رمز الشهادة والتضحية والإيثار والعدالة المتمثل بأبي الظيم الإمام الحسين إنما هو صورة من صور الوفاء”، مبيناً أن “هذه المسيرة السنوية المشرقة التي جاءت مختلفة عن باقي السنوات السابقة من حيث الزيادة العددية الملحوظة تحول هذه الذكرى السنوية إلى ذكرى عالمية دولية غير منحصرة بحدود العراق”.

وبيـن الصدر أن “هذه الفسيفساء العالمية الإيمانية جاءت زاحفة على الرغم من التضييق عليهم في دولهم وعلى الرغم من علمهم بوجود الثلة الضالة والظالمة في عراقنا الحبيب، وأعني شذاذ الآفاق، إلا انهم عبروا حدود الخوف متناسين كل جراحاتهم وآهاتهم ليصلوا إلى كعبة الأحرار وقبلة الشهداء”.

وأضاف أن “كل هذا الزحف المليوني من خارج العراق قد لقي ترحاباَ لا مثيل له من العراقيين الشرفاء فكانوا نعم الكرماء ونعم الأخوة للجميع”، مشيدا بـ”حسن الضيافة التي قدمها العراقيون للزائرين”.

وتابع الصدر، ان “الضيوف كانوا نعم الضيوف، الا من ثلة حاولت إقتحام الحدود فلقيت الردع المناسب، ونحن على يقين ان فعلهم لم يكن مرضياً من دولتهم على الإطلاق ولا يعكس صورة كل زائريهم”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *