سبتمبر 19, 2017

الصدر يهنئ بالمولد النبوي واعياد الميلاد: الله يأمرنا أن ننضوي تحت قبة الإنسانية بلا تفرقة بين دين وآخر

بغداد – INA/ هنأ زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم السبت، بالمولد النبوي، وولادة السيد المسيح عيسى ابن مريم، وفيما شدد على ضرورة التعايش بسلام وان تنفتح الاديان فيما بينها، دعا الى ان تكون ولادتهما “اسبوعا للانسانية”.

 

وقال بيان صادر عن مكتب الصدر، نشره الموقع الرسمي له، واطلعت عليه “وكالة الانباء العراقية”، ان الصدر “قّدم أحرّ التهاني للمسلمين والمسيحيين في العالم بمناسبة ذكرى ولادة النبي محمد (صلى الله عليه واله) والنبي عيسى المسيح (عليه السلام)”، معتبرا أن “اجتماع ولادة النبييّن (صلوات الله وسلامه عليهما) هذا العام إن دل على شيء إنما يدل على أن الله سبحانه وتعالى يأمرنا أن ننضوي تحت قبّة الإنسانية بلا تفرقة بين دين وآخر إلا بتقوى الله”.

 

وأضاف الصدر، “نحن نعلم كل العلم أن كل الأديان تضيء من سراج واحد ولها هدف واحد لا ينبغي التفريط به وهو رضا الله سبحانه وتعالى فكل البشر نظراء في الخلق ويجب أن يعيشوا بسلام وتجمعهم الأخوّة في الانسانية، إن لم تجمعهم الأخوّة في الدين”، مؤكدا على “ضرورة وأهمية انفتاح الأديان فيما بينها لتتكامل وتنفع المجتمع في تطوّره وفي كمالاته الإلهيّة السماويّة وتبتعد الأديان عن الزلل والتزوير والانحراف بسبب كثرة الخلافات والاختلافات”.

 

واشار الصدر الى ان “الأنبياء كلهم أنبياء الله ولا نفرّق بين أحد منهم”، داعيا “المسلمين للتآخي فيما بينهم في عيد مولد نبيّهم وليؤاخوا المسيحيّين أيضاً وليتآخوا المسيحيين فيما بينهم كذلك”.

 

وحث “الجميع على اغتنام هذه الفرصة الربانيّة وعدم تفويتها والتي جمعت الولادتين المباركتين ظاهراً عسى أن يعم السلام وتعم الطاعة وتُقضى المعصية”، مطالبا أن “يكون اسبوع الولادتين المباركتين اسبوعا للإنسانية”.

 

الصدر تهنئة ميلاد المسيح

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *