أغسطس 19, 2017

الصيهود: تصريحات النجيفي لا تمثل السنّة ومحاولة لإعادة تسويق نفسه

الصيهود: تصريحات النجيفي لا تمثل السنّة ومحاولة لإعادة تسويق نفسه

بغداد – INA/ رأى النائب عن دولة القانون محمد الصيهود، اليوم السبت، بان تصريحات اسامة النجيفي لا تمثل السنة وانما هي عزف على وتر الطائفية لاعادة تسويقه الى العملية السياسية ممثلا عن السنة من جديد.
واوضح الصيهود في بيان صحفي تلقت “وكالة الأنباء العراقية” نسخة منه، ان ” مدينة الموصل العراقية التي سلمها النجيفيان والبرزاني الى داعش الارهابية بصفقة سياسية لتمزيق العراق وتقسيمه وسرقة ثرواته، لن تحرر الا بسواعد رجال الحشد الشعبي والمقاومة الاسلامية والقوات الامنية والعشائر العربية الغيورة والاصيلة، وبالتالي ان مدينة الموصل العراقية سوف تعود الى احضان الوطن رغما عن انف الخونة والمتامرين دون ان يكون لهم أي دور في عودتها “.
واضاف ان ” تصريحات بعض الاصوات النشاز من الخونة والمتامرين امثال النجيفيان وغيرهم من الساسة الدواعش، لا تمثل السنة ، وانما هي تصريحات تمثل اجندات محلية واقليمية ودولية تعمل تحت قيادة البعثيين والصداميين والسلفية والوهابية، وتعزف على وتر الطائفية لاعادة تسويق النجيفي وغيره الى العملية السياسية كممثل عن السنة من جديد بعد ان باعهم في محافظات الموصل وصلاح الدين وديالى والانبار الى عصابات داعش الارهابية “.
وتابع الصيهود بحسب البيان ان ” ما حصل للسنة من قتل وتهجير وتدمير للمحافظات يتحمله النجيفيان الذان يعدان من اهم مرتكزات مشروع اسقاط الموصل وبالتنسيق مع عراب الصهيونية ، مسعود البرزاني، الذي اجتمعوا اليوم ومثل كل يوم ضمن مسلسل التامر والمصالح والتسلط والتفرد في السلطة والقرار”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *