أغسطس 18, 2017

العبادي متفاجئ من التحالف الاسلامي ويقول : نريد مشروعا حقيقيا لمحاربة داعش

بغداد – INA/ دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي العالم الى محاربة الفكر المتطرف لأنه اساس الارهاب ، مشيرا الى ان داعش مشروع لتشويه الاسلام، فيما عبر عن استغرابه من تشكيل التحالف الاسلامي دون اعلام العراق.

جاء ذلك في حديثه اليوم لوسائل الاعلام الصينية ( وكالة انباء شينخوا وقناة ccctv) ، والذي تناول فيه العديد من القضايا والعلاقة مع الصين ، واكد ان العراق يتطلع لتطوير التعاون الثنائي في جميع المجالات .

واضاف ان”  الصين بامكانها ان تلعب دورا كبيرا في محاربة الارهاب باعتبارها دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي ، وأن تقدم الكثير للعراق في مجال الدعم العسكري والتسليح والتدريب لقواتنا التي تواجه داعش”.

وتابع” نأمل ان تحقق زيارتنا المقبلة الى الصين زيادة في التعاون وتوسيع مشاركة الشركات الصينية في تطوير الخدمات والبنى التحتية والاستثمار في مجالات النفط والطاقة وغيرها” .

وجدد  رئيس  الوزراء رفضه القاطع لانتهاك السيادة الوطنية ودعوة تركيا لسحب قواتها من الاراضي العراقية بشكل كامل ،والتي دخلت اراضينا دون موافقة الحكومة العراقية.

واشار  الى مضي العراق باتخاذ الاجراءات اللازمة لحفظ سيادته ومتابعة الشكوى التي تقدم بها لمجلس الأمن الدولي والجامعة العربية ، معربا عن امله باصدار قرار يدعو تركيا لسحب قواتها في جلسة مجلس الأمن التي دعا اليهاالعراق ،وفي ضوء التأييد الواسع من المجتمع الدولي لحق العراق في الدفاع عن سيادته .

 وحول الموقف من التحالف الاسلامي الذي اعلنت السعودية تشكيله ، قال رئيس الوزراء : لقد فوجئنا باعلانه ولم يتم استشارتنا وهناك خطأ جوهريا يتمثل باعلامنا بتشكيل هذا التحالف بعد اعلانه ، خاصة وان العراق دولة تحارب داعش على الارض ، فكيف ينشأ تحالف ضد الارهاب ويستثني منه العراق ولايتم التعامل مع سوريا ، وكيف يتشكل من دول معظمها لايملك امكانات وقدرات على مواجهة الارهاب.

واضاف العبادي اننا ” نريد مشروعا حقيقيا لمحاربة داعش واسنادا ودعما  من هذه الدول التي لم تقدم مساعدة حقيقية للعراق في مواجهة الارهاب ، مؤكدا ان العراق من اوائل الدول الداعية لمحاربة الارهاب وعصابات داعش في وقت كانت الكثير من دول العالم تعتقد انها في منأى عن هذا الخطر الذي يستهدف الجميع .

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *