أكتوبر 24, 2017

العبادي من المقدادية: حمل السلاح خارج اطار الدولة نعتبره سلاحاً لداعش ويحقق أهدافها

بغداد – INA/ عدّ رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، حمل السلاح خارج اطار الدولة يحقق اهداف تنظيم (داعش)، فيما اشار الى ان من يُقيم في العواصم الاخرى يعمل على تأجيج الخلافات في البلاد، داعياً وجهاء وشيوخ المقدادية الى “التلاحم ووأد الفتن في مكانها”.

وقال بيان لمكتبه تلقت وكالة الانباء العراقية، نسخة منه، إن “العبادي زار اليوم قضاء المقدادية في محافظة ديالى وتجول في اسواقها وتحدث الى المواطنين واستمع اليهم، وعقد اجتماعا بحضور اعضاء مجلس المحافظة والمسؤولين المحليين والقضاة في قضاء المقدادية ووجهاء وشيوخ العشائر”.

وأشاد العبادي، بحسب البيان، “بالقوات الامنية في المقدادية لالقائها القبض على العصابات التي اعتدت على المواطنين والاسواق والمساجد”.

وتابع العبادي “اننا لن نسمح بحمل السلاح خارج اطار الدولة وان اي سلاح خارج هذا الاطار نعتبره سلاحاً لعصابات داعش الارهابية ويحقق اهدافها”، مبيناً ان “الذين يقيمون في العواصم يؤججون الخلافات وهم الذين تسببوا بالكوارث وفتحوا الباب لداعش الارهابي ولن ينجحوا في اعادتنا الى المربع الاول، ولن نسمح بالتآمر وفتح الابواب مرة اخرى للدواعش لتهجر المواطنين وتحتل المدن”.

واكد العبادي “اننا نعامل المجرم والارهابي بغض النظر عن خلفيته المذهبية والقومية، فهؤلاء مجرمون ولايمثلون المذاهب التي ينتمون اليها”، داعيا شيوخ العشائر من جميع المكونات في المقدادية الى “التلاحم ووأد الفتن في مكانها”، مشيدا بـ”مواقفهم الوطنية وروح الاخاء بين اهالي المقدادية وبالتلاحم والتعاون بين المواطنين واهالي ديالي”.

وشدد رئيس مجلس الوزراء على ان “المقدادية لجميع ابنائها وانني مطمئن عليها واثني على وحدة ابنائها وجهود قواتنا البطلة والحشد الشعبي والمتطوعين في بسط الامن والاستقرار واعادة الحياة الى طبيعتها في المقدادية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *