يونيو 27, 2017

العراق يصادق على خطة عمل مع منظمة الصحة العالمية لمواجهة تحديات 2016-2017

العراق يصادق على خطة عمل مع منظمة الصحة العالمية لمواجهة تحديات 2016-2017

بغداد – INA/ يجتمع المدير الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الدكتور علاء الدين العلوان في بغداد مع كبار المسؤولين في وزارة الصحة والشركاء الصحيين المحليين والدوليين لمناقشة عدد من الاحتياجات الصحية والتحديات الناشئة.

 

وقالت المنظمة الدولية، في بيان، إن المدير الإقليمي ووزيرة الصحة العراقية عديلة حمود صادقا على خطة التعاون المشتركة لثنائية 2016-2017 بعد مناقشتها.

 

وذكر العلوان أن “الاحتياجات الصحية في العراق هائلة إلا أننا نعمل بشكل وثيق مع وزارة الصحة لتنفيذ الأهداف الاستراتيجية الصحية والوصول إلى المزيد من الناس برعاية صحية أفضل والمزيد من الخدمات المنقذة للحياة”.

 

وأوضح أن “المنظمة ووزارة الصحة ستركزان في عام 2016 على إعادة تأهيل الخدمات الصحية في المناطق المحررة حديثاً في الأنبار ونينوى وصلاح الدين اضافة الى عدد من قضايا الصحة العامة في العراق وضمان توافر حزمة الخدمات الصحية الأساسية للعائدين إلى هذه المناطق”.

 

وأثرت الأزمة المالية والأمنية والإنسانية الحالية سلباً في النظام الصحي ونوعية الخدمات الصحية المقدمة وفرص الوصول إليها في عدد من المناطق.

 

ويقدر أن 84 بالمائة من المرافق الصحية متوقفة عن العمل إما جزئياً أو كلياً في المحافظات غير المستقرة أمنياً مثل الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك ما يحتم إعادة تأهيل هذه المرافق خصوصاً في المناطق المحررة حديثاً، بما يضمن حصول السكان العائدين على الخدمات الصحية الأساسية.

 

ودعمت منظمة الصحة العالمية وزارة الصحة في 2015 لتحسين إدارة النظم الصحية والقدرة على التكيف والاستجابة للاحتياجات الصحية الطارئة للسكان الأكثر حاجة مثل النازحين داخليا واللاجئين والمجتمعات المضيفة.

 

وشمل الدعم توفير الخدمات العلاجية والوقائية في مراكز الرعاية الصحية وتنفيذ 5 حملات وطنية ضد شلل الأطفال والحصبة.

ووفرت هذه الحملات 5.4 مليون جرعة من لقاح شلل الأطفال لحوالي 5.8 مليون من الأطفال دون سن الخامسة.

 

ودعمت منظمة الصحة العالمية واليونيسيف وسائر الشركاء الدوليون الحكومة العراقية في إنهاء فاشية واسعة النطاق من الكوليرا وحماية الفئات السكانية المعرضة للخطر من خلال حملة التطعيم ضد الكوليرا التي قدمت 510000 جرعة من لقاح الكوليرا لـ255000 من النازحين داخلياً واللاجئين السوريين في 62 مخيما.

ونفذت هذه الحملة على جولتين؛ الأولى في تشرين الأول، والثانية في كانون الأول 2015.

 

وعبرت وزيرة الصحة عديلة حمود عن تقديرها “تعاون منظمة الصحة العالمية وشركائها لتنفيذ الأهداف الاستراتيجية التي تم الاتفاق عليها في ثنائية التعاون المشترك 2016/2017”.

 

وقالت إن “الدعم التقني والمساهمة القيمة التي تقدمها المنظمة ساعدا الوزارة على تلبية مختلف الاحتياجات الصحية في العديد من المحافظات عام 2015 ونحن نتطلع إلى مزيد من التعاون لمواجهة التحديات الصحية المتوقعة لعام 2016”.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *