أغسطس 21, 2017

العفو الدولية: 160 حدثا ايرانيا ينتظرون الاعدام وطهران تحاول اخفاء انتهاكاتها

العفو الدولية: 160 حدثا ايرانيا ينتظرون الاعدام وطهران تحاول اخفاء انتهاكاتها

بغداد INA /كشفت منظمة العفو الدولية ان 160 حدثا ايرانيا ينتظرون تنفيذ حكم الاعدام ضدهم، متهمة  السلطات الايرانية بمحاولة اخفاء الانتهاكات المتواصلة لحقوق الاطفال و”صرف النظر عن الانتقادات الموجة اليها كونها تنفذ احكام الاعدام ضد الجانحين الاحداث”.

وقالت المنظمة في تقرير جديد اليوم الثلاثاء، إن 160 ايرانيا يقبعون في السجن انتظارا لتنفيذ أحكام الإعدام فيهم بسبب جرائم ارتكبوها عندما كانوا أحداثا تقل أعمارهم عن 18 عاما، مرجحا أن تكون الأرقام الحقيقية أعلى بكثير من الأرقام المذكورة نظرا لأن استخدام عقوبة الإعدام في إيران غالبا ما يلفه الغموض والسرية.

واضاف التقرير، “ان السلطات الإيرانية تحاول إخفاء الانتهاكات المتواصلة لحقوق الأطفال، وصرف النظر عن الانتقادات الموجهة إلى سجلها المروع بوصفها أحد البلدان القليلة في العالم التي تنفذ أحكام الإعدام في الجانحين الأحداث”.

وتابعت، “ان إيران تواصل تقديم الجانحين الأحداث إلى حبل المشنقة بينما تتباهى بالإصلاحات المجزأة التي أدخلتها على القوانين الجنائية في إيران، لكنها في الواقع فشلت في إلغاء عقوبة الإعدام ضد الجانحين الأحداث”.

ويتضمن تقرير منظمة العفو الدولية 73 حالة إعدام الجانحين الأحداث ما بين 2005 و 2015.

واكدت المنظمة انها تمكنت من تحديد أسماء وأماكن 49 مذنبا حدثا يواجهون خطر تقديمهم إلى حبل المشنقة. الكثير منهم قضوا في المتوسط نحو سبع سنوات في انتظار الإعدام. اتضح من خلال حالات قليلة وثَّقتها منظمة العفو الدولية أن المدة الزمنية التي يضطر الجانح الحدث إلى قضائها في انتظار تنفيذ حكم الإعدام فيه تتجاوز عقدا من الزمن.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *