سبتمبر 23, 2018

الفساد المالي في داعش متجذر وسرقة أموال الزكاة في المقدمة

الفساد المالي في داعش متجذر وسرقة أموال الزكاة في المقدمة

بغداد – INA/ مئات المقاتلين على الخطوط الأمامية يحاربون من أجل الخلافة المزعومة، لكن لا وجود لذلك سوى في أذونات الرواتب فقط، وهو ما يعرف بجيش الأشباح الذين يتم الاستعانة بهم لسرقة مخصصات التجنيد من خزينة داعش المليئة بمليارات الذهب المسروق والنفط المهرب.
ونشرت صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية تقريراً بينت فيه أن، الفساد يضرب بجذوره في تنظيم داعش بشكل لا يجده سكان المناطق التي يسيطر عليها التنظيم مختلفا عما كان موجودا من قبل.
وبحسب الصحيفة البريطانية أن أدلة أظهرها مقاتلون ومسؤولون سابقون في التنظيم المتطرف تشير إلى أن هناك “جيش من الأشباح” يتقاضى رواتب، لكن في الحقيقة لا وجود له.
“فالقادة الميدانيون على جبهات القتال يرسلون في طلب مخصصات مالية لـ250 مقاتلا، على سبيل المثال، لكن العدد الحقيقي لا يتعدى 150″، بحسب أحد القادة السابقين.
وهذه الطريقة في نهب الأموال، ليست جديدة، فعلى الجانب الآخر من الصراع، كشفت الحكومة العراقية عن وجود 50 ألف “شبح” على قوائم الرواتب العسكرية.
ولم يتمكن داعش من كبح هذه السرقات، ففي إحدى المحاولات، أرسل مسؤولون ماليون إلى الجبهات لتسليم الرواتب بأنفسهم، لكن الطريف أن هؤلاء المسؤولين تورطوا في الأمر عبر الحصول على رشى من القادة الميدانيين.
ويقول مقاتلون سابقون وموظفون، عملوا تحت سلطة داعش، إن المتطرفين في حديثهم دائما ما يتذرعون بفساد الأنظمة الحاكمة في العراق وسوريا، لكن في الواقع، يحاكي قادة التنظيم ذات الأساليب البيروقراطية الفاسدة.
ففي سوريا، يعتمد التنظيم على مسؤولين محليين كانوا يعملون لصالح الحكومة السورية، معروف عنهم انخراطهم في الفساد والرشوة.
ويقول صيدلي في مستشفى بمدينة الميادين شرقي سوريا لفاينانشال تايمز، إنه فوجئ عندما لجأ داعش لتوظيف مسئول طبي، كانت حكومة الرئيس بشار الأسد قد أقالته بسبب الاختلاس.
وعلى ما يبدو، بحسب الصيدلي، فقد واصل هذا المسؤول السرقة تحت إدارة داعش، عبر الحصول على مخصصات مالية من أجل طلبيات مزيفة من الأدوية.
وبحسب مسؤولي مخابرات، يظهر داعش تسامحا غير معهودا مع الفساد الإداري والمالي، فعندما تم اكتشاف، ذات يوم، إحدى هذه الأنشطة، عوقب المسؤول عنها بحلق شعره وإجباره على تلقي دروس إسلامية، على الرغم من أن عقوبة السرقة في شريعة داعش هي قطع الأيدي.
ويقول السوريون والعراقيون، الذين يعيشون تحت سلطة التنظيم، إنهم يشعرون بشكل متزايد بنقاط ضعف في هذا التنظيم، نتيجة الفساد المتنامي.
ويشيرون إلى انتشار أنشطة تهريب السكان إلى خارج المناطق التي يسيطر عليها التنظيم، عبر دفع رشاوي إلى المقاتلين في نقاط التفتيش، مما يضعف من سيطرة داعش على حدود مناطقه.
وحتى بين المقاتلين، أصبحت فضائح التنظيم مادة للنميمة، حيث تشبع أخبار عن اختفاء قادة بعد تهريبهم أموالا عبر الحدود مع تركيا.
ويقول قائد ميداني في داعش بمدينة دير الزور السورية، إن أحد أمراء التنظيم، ويدعى أبو فاطمة التونسي هرب وبحوزته 25 ألف دولار من أموال الزكاة.
وترك هذا الأمير الهارب رسالة إلى زملائه على موقع تويتر قائلا:” أي دولة؟ وأي خلافة؟ إنهم حمقى”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *