أكتوبر 21, 2017

الكربولي: القادة الأمنيون يعينون على أساس الرغبة وعمليات الخطف تحرج الحكومة

الكربولي: القادة الأمنيون يعينون على أساس الرغبة وعمليات الخطف تحرج الحكومة

بغداد – INA/ شدد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، محمد الكربولي، اليوم الاثنين، على ضرورة “إعادة رسم الخطط العسكرية وحصر السلاح بأيدي الدولة”، وفيما بين أن القادة الأمنيين يعيّنون على أساس الرغبة، أشار الى ان عمليات الخطف ستحرج الحكومة امام الرأي العام.

 

وقال الكربولي في بيان “سمعنا عن طريق الإعلام عن خطف الجنود الامريكان ولغاية الان لم تصل معلومات الى لجنة الامن والدفاع عن كيفية الاختطاف ومن هي الجهة التي اختطفتهم”.

 

وأضاف أن “مصادرنا الخاصة تبين أنهم ثلاثة أمريكان من أصول عراقية يعملون بشركات خاصة مع مترجم عراقي اختطفوا قرب منطقة الصحة في الدورة”.

 

وذكر الكربولي أن “حالات الخطف والسلب والنهب والقتل الان كثيرة ومستمرة والعراق في أزمة أمنية بالإضافة الى الوضع الأمني الهش في بغداد”.

 

وأكد أنه “يجب على الدولة إعادة رسم خطط عسكرية لحفظ الامن والمواطن، وان يكون لدينا جيش وقوات أمنية منضبطة مع حصر السلاح بأيدي الدولة”.

 

ولفت عضو لجنة الامن والدفاع النيابية إلى أن “اللجنة ليس لديها إمكانية اختيار القادة الأمنيين وهم يعينون على أساس رغبات القائد العام للقوات المسلحة وقرابته منه وليس على أساس الكفاءة والمهنية وحسن التنفيذ”.

 

ودعا اللجنة إلى “إعادة التحقيق في إعطاء المناصب لمن ليس لديهم إمكانية جيدة لإدارة الملف الحالي وعليهم شبهات فساد وتقصير من الناحية الأمنية”.

 

وأفاد الكربولي بأن “الصيادين القطريين عندما تم دخولهم للعراق عن طريق الفيزا كان يجب على الحكومة تأمين دخولهم لاسيما أنه عندنا مؤتمر إسلامي سيعقد في 24 من الشهر الحالي”. وتساءل “هل تستطيع القوات الأمنية ان تحمي وفود أكثر من 35 دولة”، مؤكدا أن “هذه الامور ستحرج الحكومة العراقية أمام الرأي العام بأنها لا تستطيع ان تحمي المواطن البسيط فكيف تستطيع ان تحمي الممثلين الدبلوماسيين الذين يأتون للعراق”.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *