أغسطس 21, 2017

المالكي: الأتراك غير صادقين في مواقفهم من عملية مكافحة الإرهاب

بغداد – INA/ أعتبر زعيم ائتلاف دولة القانون نوري كامل المالكي، اليوم الثلاثاء، ان الساسة الاتراك “غير صادقين” في مواقفهم من عملية مكافحة الاٍرهاب، فيما اكد رفضه لتواجد أي قوات اجنبية على ارض العراق، محذراً من عودة مشروع التقسيم.

وقال المالكي خلال لقائه اليوم عددا من ممثلي الفرق الشعبية الرياضية في بغداد، بحسب بيان لمكتبه تلقت وكالة الانباء العراقية، نسخة منه، “للشباب دور مهم في بناء البلاد وما يمر به العراق اليوم يتطلب من الجميع الوقوف موحدين ضد المشاريع الشريرة التي تستهدف وحدة البلاد”، مؤكداً “رفضه لتواجد اي قوات اجنبية على ارض العراق”.

وخاطب الشباب قائلا “عليكم الانتباه لما يحاك على العراق وشعبه من مخططات ومشاريع تآمرية مشبوهة تستهدف اجهاض العملية السياسية”، مبينا ان “هذه المشاريع تقف خلفها دول عرفت بعدائها للعراق الجديد، وتلك الدول مدعومة داخليا من بقايا البعث المقبور والارهابيين من التنظيمات المتطرفة والطائفية”.

وحذر المالكي من “مساعي تقسيم العراق التي عادت ملامحه مجددا من خلال تواجد قوات اجنبية في الانبار والموصل”، معربا عن “رفضه لدخول قوات اجنبية للبلاد لانها تعد انتهاك لسيادته ووحدته”، مؤكدا ان “الساسة الأتراك غير صادقين في مواقفهم من عملية مكافحة الاٍرهاب”.

ودعا المالكي جميع القوى السياسية الى “توحيد صفوفها لمواجهة المخاطر التي تواجه العراق”، مبيناً ان “سيادة ووحدة العراق باتت اليوم على المحك وعلى الجميع ان يقفوا وقفة جادة ازاء هذا الامر”، موضحا “اننا نؤمن بالاختلاف لكن يجب ان لا نختلف حول سيادة البلد وأمنه لانها خط احمر”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *