سبتمبر 21, 2017

المانيا تحقق في بيع اسلحة قدمتها لمساعدة البيشمركة بالسوق السوداء

المانيا تحقق في بيع اسلحة قدمتها لمساعدة البيشمركة بالسوق السوداء

 

بغداد INA / طالبت وزارة الخارجية الالمانية باجراء تحقيق سريع وحازم بشأن ما عرضته تقارير اعلامية عن بيع اسلحة قداتها المانيا لمساعدة قوات البيشمركة في السوق السوداء.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية مارتن شيفر في تصريح صحفي اليوم الجمعة، انه من الضروري إجراء تحقيق سريع وحازم حال ظهور أدلة على وقوع هذه الأسلحة في الأيدي الخطأ، موضحا “أنه سيجرى مناقشة ضمان بقاء الأسلحة بحوزة مستلميها، عبر محادثات مع ممثلي الحكومة الإقليمية الكردية في برلين”.

وكان نائب وزير البيشمركة أنور حاج عثمان أكد اليوم أن أعدادا قليلة من الهاربين من جبهات القتال باعوا أسلحتهم واستفادوا من اثمانها للمغادرة الى اوروبا.

وفي تصريح صحفي، رد عثمان على تقارير تحدثت عن سوق سوداء للأسلحة الألمانية في مدن إقليم كردستان العراق قائلا: “لقد أُعطيت للمسألة حجما أكبر من حجمها و أنا أؤكد بأنه ليس هناك فرد واحد من البيشمركة قام ببيع سلاحه لعدم تسلمه الراتب.

وتابع، ان “الأسلحة الألمانية المتطورة في حيازة قوات البيشمركة وهي تلعب دورا محوريا ومؤثرا في المعارك التي تخوضها البيشمركة ضد داعش”.

الى ذلك أكدت وزارة الدفاع الألمانية أنه لا توجد أدلة على وجود سوق سوداء للأسلحة الألمانية التي قدمتها لمساعدة قوات البيشمركة الكردية في اقليم كردستان العراق.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع ينز فلوسدورف في بيان صحفي اليوم الجمعة، إن اثنين من الأسلحة التي ظهرت في تقارير إعلامية تتحدث عن وجود سوق سوداء للاسلحة الالمانية في اقليم كردستان، تعود إلى شحنة أسلحة ألمانية لعام 2014.

وكانت إذاعتا شمال وغرب ألمانيا تحدثتا في تقارير لهما مساء أمس الخميس عن بيع مقاتلين من قوات البيشمركة أسلحة ألمانية بعد عدم حصولهم على رواتب منذ عدة شهور.

وبحسب التقارير، تعرض للبيع في إقليم كردستان العراق بنادق من طراز “جي 3”  يعود تاريخ تصنيعها إلى عام 1986 بقيمة تتراوح بين 1450 و 1800 دولار، الى جانب مسدس من طراز “فالتر بي1” محفور عليه اختصار لكلمة الجيش الألماني باللغة الألمانية بقيمة 1200 دولار.

وبحسب بيانات وزارة الدفاع الألمانية، حصلت قوات البيشمركة حتى الآن على 20 ألف بندقية و8 آلاف مسدس من مخازن الجيش الألماني.

وقال فلوسدورف: “مع هذا العدد الكبير من الأسلحة في هذه المنطقة المرتبكة” لا يمكن لأحد ضمان تحقيق رقابة كاملة.

وذكر فلوسدورف أنه من المخطط تسليم شحنة الأسلحة المقبلة للبيشمركة نهاية الربع الأول من العام الجاري.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *