سبتمبر 22, 2017

المرجعية: المطلوب من دول الجوار الامتناع عن إرسال قواتها إلى الأرض العراقية من دون موافقة الحكومة

المرجعية: المطلوب من دول الجوار الامتناع عن إرسال قواتها إلى الأرض العراقية من دون موافقة الحكومة

بغداد – INA/ شدد معتمد المرجعية الدينية في كربلاء، اليوم الجمعة، على ضرورة احترام دول الجوار لسيادة العراق والامتناع عن إرسال قوات إلى أرضه، وفيما حمل الحكومة المركزية مسؤولية حماية السيادة الوطنية، دعا الجهات السياسية إلى توحيد مواقفها في هذا الأمر.

 

وقال السيد أحمد الصافي، في خطبة صلاة الجمعة من كربلاء، “ليس لأي دولة إرسال جنودها إلى أراضي دولة أخرى بذريعة مساندتها في محاربة الإرهاب ما لم يتم الاتفاق على ذلك بين حكومتي البلدين بشكل واضح وصريح”.

في إشارة إلى إرسال تركيا قوات إلى معسكر في بعشيقة ورفضها سحبها.

 

وذكر الصافي “من هنا فإن المطلوب من دول جوار العراق، بل من جميع الدول، أن تحترم سيادة العراق وتمتنع عن إرسال قواتها إلى الأرض العراقية من دون موافقة الحكومة المركزية ووفقا للقوانين النافذة في البلد”.

 

وحمل خطيب جمعة كربلاء الحكومة العراقية مسؤولية “حماية سيادة العراق وعدم التسامح مع أي طرف يتجاوز عليها مهما كانت الدواعي والمبررات وعليها اتباع الأساليب المناسبة في حل ما يحدث من مشاكل لهذا السبب”.

 

ودعا الفعاليات السياسية إلى أن “توحد مواقفها في هذا الأمر المهم وتراعي في ذلك مصلحة العراق وحفظ استقلاله وسيادته ووحدة أراضيه”.

 

وحث معتمد المرجعية الدينية المواطنين على أن “يرصوا صفوفهم في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها البلد وأن تكون ردود أفعالهم تجاه أي تجاوز على السيادة العراقية منضبطة وفقا للقوانين، وأن تراعى حقوق جميع المقيمين على الارض العراقية بصورة مشروعة ولا ينتهك شيء منها”.

 

ونبه إلى أن “المنطقة تشهد مخاطر عديدة وأهمها خطر الإرهاب الذي يضرب كما ضرب كلما يتاح له ولا يستثني أحدا كلما سنحت له الفرصة لذا كان لزاما على دول المنطقة ان تنسق خطواتها وتتضامن فيما بينها للقضاء على العدو المشترك وهو الارهاب.. وتتفادى اي مشاكل تضر بهذا الهدف المهم”.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *