مايو 27, 2018

النزاهة النيابية تبحث مع ممثل الامم المتحدة إسترداد الأموال المسروقة ومكافحة الفساد

بغداد – INA/ بحث رئيس لجنة النزاهة النيابية طلال خضير الزوبعي، مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش، اليوم الاحد، إسترداد الاموال العراقية المهربة الى الخارج والقبض على المطلوبين للقضاء بالتنسيق مع الانتربول ودعم جهود اللجنة في مكافحة الفساد.

وقال بيان صادر عن مكتب الزوبعي تلقت وكالة الانباء العراقية، نسخة منه، ان الاخير “استعرض خلال اللقاء الإنجازات والإجراءات التي قامت بها اللجنة مؤخراً في محاربة الفساد وملاحقة الفاسدين وتقديمهم الى القضاء”.

وأضاف الزوبعي بحسب البيان، ان “اللجنة قامت بخطوات فاعلة ومهمة في تفعيل الدور الرقابي للجنة النزاهة بشكل خاص ومجلس النواب بشكل عام من إستضافة قضاة محاكم النزاهة ومسؤولي هيئة النزاهة والمفتشين العموميين ومتابعة الدعاوي القضائية وتقارير ديوان الرقابة المالية”.

واكد الزوبعي ان “لجنته واعضاءها يعملون على كشف ملفات الفساد في جميع الوزارات”، مبيناً انه “تم تشكيل فرق ميدانية للكشف عن الفساد في مؤسسات الدولة”.

بدوره أعلن كوبيش، عن “إستعداد الامم المتحدة لتقديم كل الامكانيات المتوفرة لديها لدعم العراق ومجلس النواب ولجنة النزاهة بالخصوص في برامجها لمكافحة الفساد ودعم السلطة القضائية وتطوير الاداء القضائي”.

واكد المبعوث الاممي، على “إستعداد المنظمة الدولية بمساعدة العراق في استرداد امواله المهربة الى الخارج ومحاربة غسيل الاموال والقبض على المطلوبين المتواجدين في الخارج وتسليمهم للقضاء العراقي بالتعاون مع الانتربول الدولي”.

وتابع البيان، ان “الجانبان إتفقا على مواصلة اللقاءات وعقد إجتماع مقبل بحضور جميع اعضاء لجنة النزاهة للاستماع الى ارائهم ومقترحاتهم حول مكافحة الفساد وتحقيق طلبات الشعب العراقي بالإصلاح ومحاكمة الفاسدين وإعادة المال العام لخزينة الدولة”

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *