أغسطس 24, 2017

الوطنية تحذر من التلاعب في تنفيذ موازنة 2016 وتدعو النزاهة وديوان الرقابة المالية الى متابعة تطبيقها

بغداد – INA/ وصفت كتلة ائتلاف الوطنية النيابية، اليوم السبت، الموازنة المالية لعام 2016 التي أقرها مجلس النواب الأربعاء، بأنها “استثنائية”، موضحةً أن أي تلاعب في الموازنة سيؤدي لأضرار “لا تحمد عقباها”، فيما أشارت الى أن التخصيصات الموضوعة للنازحين والحشد الشعبي في الموازنة غير كافية.

 

وقال رئيس الكتلة كاظم الشمري، في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، إن “الموازنة الاتحادية لعام 2016 هي موازنة استثنائية ونفقاتها محدودة بشكل كبير نتيجة للظروف الاقتصادية التي يمر بها البلد، بالتالي فإن كل ما موجود فيها هو مهم ويمثل الحد الادنى من حاجة المؤسسات واي تلاعب او تمويع فيها سيؤدي لاضرار مضاعفة لا تحمد عقباها”.

 

وأضاف الشمري، أن “ملفي النازحين ودعم الحشد الشعبي هما الابرز لكونهما يرتبطان بحالة انسانية ومصيرية للبلد، والتخصيصات الموضوعة لهما بمجملها غير كافية، وهذا يجعلنا امام ضرورات ملحة لمتابعة عملية ايصال جميع التخصيصات في وقتها لضمان عدم حصول اي حالات فساد او ارباك وتسويف كما حصل في الموازنة السابقة”.

 

وأكد الشمري على “اهمية زيادة دور هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية واللجان النيابية المختصة بهذا الامر في متابعة تنفيذ مفردات الموازنة لضمان تحقيق اقصى فائدة نتمناها منها”.

 

يذكر أن مجلس النواب صوت في (16 كانون الأول)، على مشروع قانون الموازنة المالية لعام 2016 بقيمة تتجاوز الـ105 تريليون دينار، وبعجز يفوق الـ24 تريليون دينار.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *