أغسطس 17, 2017

اوغلو: التواجد العسكري في العراق ليس جديداً وتأويله “استفزاز متعمد”

بغداد – INA/ اعتبر رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو التواجد العسكري لبلاده على الاراضي العراقية ليس بجديد، مؤكدا ان تأويل هذا التواجد يعد “استفزازا متعمدا”.

وقال أوغلو، في كلمة أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية، اليوم، ان وجود جنود أتراك في معسكر بعشيقة قرب الموصل “ليس جديدا وأن التواجد العسكري لغاية التدريب في العراق لم يبدأ مع هذا المعسكر”.

وأضاف ان “هناك فعاليات تدريب مستمرة منذ أكثر من عام ونصف العام في العراق ، ومنذ عام تقريبا في هذا المعسكر”.

ولفت أن “زيادة عدد الجنود، هو تناوب روتيني، وتدبير متخذ حيال الأخطار الأمنية ، وهدف عملية التعزيز العسكري هو التصدي لأي هجمة محتملة من قبل داعش، وتأويل الخطوة بطريقة مختلفة هو استفزاز متعمّد”.

وكانت قوات تركية مدرعة دخلت، الخميس الماضي، معسكراً عراقياً في قضاء بعشيقة غرب مدينة الموصل يتواجد فيه عدد من المدربين الاتراك لتدريب قوات حشد نينوى استعدادا لتحرير المدينة من داعش.

وأثار دخول هذه القوات حفيظة الحكومة العراقية التي طالبت بشدة انقرة الى سحبها فوراً كونها مساساً بالسيادة الوطنية، ملوحة باللجوء الى مجلس الامن الدولي وحتى الخيار العسكري، فيما تمسكت تركيا بتواجد هذه القوات كونها كما قالت انها باتفاق مع بغداد.

من جهته، خول مجلس الوزراء، رئيس الحكومة حيدر العبادي “اتخاذ الخطوات والاجراءات التي يراها مناسبة بشأن تجاوز القوات التركية على الحدود العراقية وخرقها للسيادة الوطنية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *