أغسطس 17, 2017

بايدن للديموقراطيين: بعد استعادة الرمادي راقبوا ما يحدث في الرقة والموصل

بايدن للديموقراطيين: بعد استعادة الرمادي راقبوا ما يحدث في الرقة والموصل

بغداد – INA/ دافع جو بايدن، نائب الرئيس الأميركي، أمس الخميس، عن السياسة الخارجية لحكومة الرئيس باراك أوماما لاسيما تجاه المشاركة في محاربة تنظيم (داعش) الإرهابي.

 

وقال للديموقراطيين في مجلس النواب الأميركي ببلتيمور إن المعركة ضد تنظيم (داعش) الإرهابي تكتسب قوة دافعة وسوف تحقق المزيد من التقدم بنهاية العام.

وذكر بايدن “أعدكم.. بعد استعادة الرمادي.. راقبوا ما يحدث في الرقة في سوريا وما يحدث في الموصل بنهاية العام الحالي”.

 

وتحدث بايدن بلغة تشي بأن الولايات المتحدة هي التي تقود المعارك على الأرض وهو ما ترفضه الفصائل العراقية المشاركة في الحشد الشعبي التي طردت، إلى جانب القوات المسلحة من مكافحة الإرهاب والجيش والشرطة ومقاتلي عشائر، الإرهابيين من محافظتي ديالى وصلاح الدين ومناطق في محافظة الأنبار، وتشكك دائما بنوايا الأميركيين إزاء تدمير تنظيم (داعش) الإرهابي.

 

وقال بايدن “استعدنا إجمالا 40 بالمئة من الأراضي التي كانوا يحتلونها”.

وأرجع نائب الرئيس الأميركي النجاحات الأخيرة ضد الإرهابيين إلى زيادة المشاركة من جانب الدول الأوروبية وتركيا، بحسب وكالة رويترز، في حين أن تركيا لم تحارب التنظيم علنا ولا تزال متهمة بدعم مجاميع إرهابية في العراق وسوريا وتحويل البلاد إلى ممر للإرهابيين القادمين من مختلف الدول، وأبرز ما فعلته أنها فتحت قواعدها لطائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، فضلا عن وجودها العسكري غير المرغوب فيه رسميا عند معسكر قرب الموصل تتدرب فيه قوات تابعة لأثيل النجيفي محافظ نينوى المقال.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *