أكتوبر 21, 2017

بعد تحرير الرمادي الدفاع : قادمون يانينوى

بغداد – INA/ اعلنت وزارة الدفاع اكتمال عمليات تحرير مدينة الرمادي ، وتطهيرها من داعش ، وإعلانها حرة عراقية أبية بالكامل ، مبينة ان نصر الرمادي يضعنا على أعتاب مرحلة أخرى سنملؤها عملاً واستعداداً لتحرير مدينة الموصل .
وذكر بيان لوزارة الدفاع تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه ، اليوم الثلاثاء ، ” على مر أيام المحنة التي عاشها عراقنا الحبيب بتداعياتها المرة وظروفها العصيبة ، كان الأمل موكولاً بالعزم وبالتصميم وبالعمل حاضرا في الأذهان والقلوب والضمائر على استعادة جيشنا الباسل زمام المبادرة ، ونفض غبار الانكسار ، والتوكل على العلي القدير ، وهمة الرجال لاستعادة كل ذرة تراب عراقية من رجس عصابات الغدر والهمجية الداعشية ” .
واضاف ” بالصبر والثبات المعهود لرجال قواتنا المسلحة الباسلة ، وبالتخطيط العملياتي الدقيق والرؤية الإستراتيجية في إدارة المعركة ، والتي انتظمت في إطارها صنوف وأسلحة ، وقيادات جيشنا الباسل ، وقوات مكافحة الإرهاب ، والشرطة الاتحادية الباسلة وفق مبدأ تكامل الأدوار وتبادلها يسرنا وبكل معاني الفخر والاعتزاز أن نزف إليكم بشرى اكتمال عمليات تحرير مدينة الرمادي الباسلة ، وتطهيرها من رجس الدواعش ، وإعلانها حرة عراقية أبية بالكامل بعد أن أنجزت القوات مهامها ، وأكملت عملياتها العسكرية الظافرة هناك ” .
وتابع البيان ” لقد أنجز الرجال المهمة وأوفوا بالعهد ، وحققوا الأمل المنشود بتحرير الرمادي في ملحمة أداء بطولي نادر لم تقتصر ميزاتها على نهج العمليات فقط ، حيث الرؤية الثاقبة ، والتخطيط ، والصبر ، والمطاولة الإستراتيجية الرائعة ، بل وأيضاً على نحو مشرف ومشرق القسمات بعمليات عسكرية نظيفة اعتمدت مبدأ الحفاظ على المدنيين قدر المستطاع هدفاً استراتيجياً ، انخرطت القوات بجهدها من اجل تحقيق ولو على حساب طوال الفترة الزمنية التي استغرقتها عمليات التحرير ، وهذا ملمح قام على رؤية واضحة وتوجه استراتيجي من أعلى هرم القيادة العسكرية نزولاً إلى أدناه ” .
واوضح ” لقد قدمت العملية العسكرية الظافرة التي خاضتها قواتنا العسكرية والأمنية يساندها أبناء العشائر المقاتلة ، فضلاً عن الثبات والبطولة النادرة في الاقتحام ، والتصدي ، وصد هجمات الدواعش الذين أدركوا إنهم مهزومون لا محال فعلاً مؤثراً وتناسقياً عالي المستوى بين الوحدات المقاتلة على الأرض باختلاف صنوفها ، ومسمياتها ، وعناوينها ، وبين أبطال القوة الجوية وطيران الجيش والدفاع الجوي من إسناد جوي فعال ومؤثر تعاضده في ذلك الضربات الجوية الفاعلة والمؤثرة التي قامت بها القوات الجوية للتحالف الدولي ، وبتنسيق عالٍ مع قيادة العمليات المشتركة وبناءً على طلبها ” .
واشار البيان الى انه ” رغم كل ما أثير هنا وهناك, عن أحاديث توقف العمليات لتحرير الرمادي أو بطئها ، وبرغم كل محاولات التشكيك والتظليل التي روج لها البعض لأهداف وأجندات خاصة ، إلا إن العمل تواصل بصبر وأناة تسبقه استعدادات لوجستية عالية المستوى أمنتها وزارة الدفاع ، وهيأت من خلالها قواعد إدارة معركة نموذجية احترافية بالغة الدقة ,,, استطاعت التغلب على استراتيجيات الدواعش ، وأبطال مجرى عملياتهم التي قام أساساً على اتخاذ المدنيين دروعاً والمفخخات سبيلاً ، وتلغيم الطرقات والمباني منهجاً بائساً ” .
واشادت وزارة الدفاع بحسب البيان بالدور المتميز والكبير لرجال الهندسة العسكرية ، ورجال الاستخبارات الذين لعبوا دوراً مميزا أسهمت وعلى نحو فاعل في تمهيد العمليات ، وتأمين استمرارها بنجاح .
واشار البيان الى ان ” نصر الرمادي الذي اختلطت فيه الدماء الزكية للعراقيين وخطت نصر الوطن يضعنا على أعتاب مرحلة أخرى سنملؤها عملاً واستعداداً ، وعزيمة ، وهمة ورؤية ؛ لنكون قريباً في الموصل الغرّاء …قادمون يا نينوى بملء الفم…بالعزيمة ، واليقين ، والهمة ، والمثابرة ، والتوكل على الله ناصر المؤمنين ” .
وختم بالقول ” مزيدا من الصبر والثبات أيها العراقيون مزيداً من العطاء يا أبناء جيشنا العراقي الباسل يا سور الوطن ودرعه وأمل بالخلاص ، وتحية لقيادة عمليات الانبار بعدها ، وعديدها وقوات مكافحة الإرهاب الصفوة الرائعة والمحررة الظافرة ، ولقوات الداخلية التي أوفت بالعهد وأدت الأمانة ”

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *