أغسطس 16, 2017

«تدمير داعش» شعار سباق الرئاسة الجمهوري

بغداد – INA/ بات تهديد تنظيم «داعش» الغرب، الشغل الشاغل لمرشحي الرئاسة الأميركية الجمهوريين، بعد مناظرة ساخنة تلاسن فيها السناتوران ماركو روبيو وتيد كروز وحاكم فلوريدا السابق جيب بوش مع رجل الأعمال دونالد ترامب، من دون أن يؤثر ذلك في شعبية الأخير. وبدا ترامب وكروز المستفيدين الأكبر من المخاوف من «داعش»، في مقابل تراجع بوش والصف المعتدل.

وقبل ستة أسابيع من التصويت في ولاية أيوا، تحوّل شعار تدمير «داعش» إلى العنوان الأكبر في السباق الجمهوري، ومدخلاً لانتقاد الرئيس الأميركي باراك أوباما ولإبراز رصيد كل منهم في الأمن القومي بعد أسبوعين على اعتداء مدينة سان برناردينو في ولاية كاليفورنيا.

وقال السناتور عن تكساس تيد كروز الذي يحتل المركز الثاني خلف ترامب في الاستطلاعات، إن «أميركا في حال حرب»، في حين شدد بوش على أنه «يتم تهديد حريتنا»، واعتبر ترامب أن «بلادنا خرجت عن السيطرة».

وكما حصل غداة اعتداءات 11 أيلول (سبتمبر) ٢٠٠١، استعاد المرشحون الأسئلة المطروحة حول التوازن المناسب بين الأمن القومي وحماية الحريات الفردية والحياة الخاصة، ووعدوا باتخاذ مواقف أكثر حزماً من الرئيس الديموقراطي باراك أوباما الذي يعتبرون مواقفه ضعيفة.

وهاجم المرشحون أوباما الذي اتهموه بأنه «يراعي الاعتبارات السياسية ما أضعف دفاعات أميركا، بقبوله مثلاً استقبال لاجئين سوريين». وجددوا معارضتهم استقبال اللاجئين، إذ رأى روبيو انه «ليس وارداً المجازفة بكون أحدهم مجرماً ينتمي الى داعش».

وأبدى كروز تفهمه سبب اقتراح ترامب أخيراً منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة موقتاً، وقال: «سنوقف الهجمات الإرهابية قبل شنها لأننا لن نكون رهينة مراعاة الاعتبارات السياسية».

وتطرقت المناظرة إلى إخفاقات أجهزة الاستخبارات التي لم تنجح في رصد الزوجين سيد رضوان فاروق وتاشفين مالك اللذين قتلا 14 شخصاً في كاليفورنيا، وقبلهما الشقيقان تسارناييف، اللذين نفذا هجمات بوسطن عام 2013. وانتقد المرشحون تردد إدارة أوباما في مراقبة الاتصالات على شبكات التواصل الاجتماعي.

ودعا ترامب إلى إغلاق بعض أجزاء الإنترنت في سورية والعراق، واختراق الشبكة لرصد أماكن وجود «داعش»، وقال: «تحدثوا قدر ما أردتم عن حرية التعبير، لكني لا أريد أن يستخدموا شبكتنا للإنترنت».

وفي نبرة عكست تنافسهما الشديد، تبارز روبيو وكروز في ملفات التجسس والهجرة غير الشرعية، من دون أن يحسم أي منهما الجدل. أما بوش الذي تراجع إلى المركز السادس من أصل تسعة مرشحين، فركز هجومه على ترامب، وقال: «دونالد لن تفوز في الانتخابات الرئاسية بإهانة الجميع»، فرد ترامب ساخراً: «حصلت على ٤٢ في المئة من الأصوات وأنت على ٣ في المئة فقط فأنا الفائز الآن».

ووصف بوش منافسه ترامب بأنه «فوضوي ماهر في إطلاق النكات، لكنه ساذج في القضايا السياسية». ووصف الحظر الذي اقترحه ترامب على دخول المسلمين الولايات المتحدة بأنه «غير جدي»، واقتراحه قتل عائلات مقاتلي «داعش» بأنه «محض جنون».

ولم تحمل المناظرة استراتيجيات جديدة لمحاربة «داعش»، باستثناء تكثيف الضربات الجوية والتحرك دولياً في سورية. لكن الخطاب الجمهوري عكس عموماً توجهاً جديداً للتشدد في الأمن القومي أيا كان المرشح الجمهوري المقبل لمواجهة محتملة مع وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *