سبتمبر 19, 2017

توقف 14 حزبا تركمانيا “صديقا” لكردستان عن ممارسة اعماله بسبب الازمة المالية

بغداد – INA/ تأثرت بعض الاحزاب التركمانية في محافظة كركوك، تلك التي توصف بقربها من “كردستان”، بالازمة المالية في اقليم كردستان، حيث تم الاعلان عن اغلاق 14 حزبا تركمانيا في كركوك.

 

وقال رئيس حزب الاتحاد التركماني، سيف الدين قزانجي، لموقع “رووداو” الكردي، “نحن نؤمن بأن الكرد والتركمان تعرضا سوية لظلم واجحاف كبيرين، وإذا لم تكن هناك موازنة فلن يتغير شيء من هذه الصداقة، لكن إذا وجدت فإنه سيكون بإمكاننا عقد مزيد من الاجتماعات، ونفهم مواطنينا أكثر فأكثر”.

 

ولم تكن تلك الاحزاب التركمانية تعتقد أن موازنتها التي كانت تتسلمها من حكومة اقليم كردستان سنويا ستستقطع بسبب الازمة المالية، وكانت تعد لتشكيل قوة عسكرية، لكنها تقول الآن “لن نتمكن من تشكيل تلك القوة لأن تركيا وايران لا تدعماننا”.

 

وقال رئيس حزب الاخاء التركماني، وليد شركة، إن “1500 مقاتل ومتطوع تركماني في كركوك يريدون الدفاع عن الوطن، إلا أن وزارة البيشمركة لم تبد الموافقة كما لم تسمح المرجعية، ونحن نريد الدفاع منذ عامين، ولم تبق سفارة لم نتوجه اليها، لكن لم نتمكن من تشكيل قوة بسبب عدم الحصول على موافقة تركيا وايران”.

 

ومن مجموع 17 حزبا تركمانيا في محافظة كركوك، من التي توصف بأنها صديقة للكرد، تعرض 14 حزبا منها للغلق، ولم يبق سوى ثلاثة أحزاب، وعلى الرغم من أن مستوى شعبيتها يوصف بالمتوسط؛ إلا أنها حسمت أمرها في دعم القيادة السياسية الكردستانية. وفقا لما نقله موقع “رووداو”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *