سبتمبر 24, 2018

جمعية صحفية تتحدث عن هجرة جماعية لصحفيي ديالى وتطالب العبادي بحمايتهم

بغداد – INA/ أعلنت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، اليوم السبت، أن محافظة ديالى تشهد هجرة شبه جماعية للصحفيين العاملين في مختلف المؤسسات الإعلامية، على خلفية اغتيال الصحفيين سيف طلال وحسن العنبكي، وفيما أعربت عن قلقها من تصاعد موجة التهديدات في المحافظة، طالبت رئيس الوزراء حيدر العبادي بحماية الصحفيين في ديالى.

 

وقالت الجمعية في بيان، تلقت “وكالة الانباء العراقية” نسخة منه، إن “مراسل قناة دجلة الفضائية علي الربيعي أعلن تقديم استقالته من عمله بعد المخاطر الجدية التي تحيط بالصحفيين في ديالى”، موضحة أن “الربيعي كان تعرض لاستجواب من قبل قيادة عمليات ديالى على خلفية تقرير أعده حول الخطط الأمنية الجديدة في المحافظة لتلافي كثرة الخروق الأمنية، ووجود تواطؤ امني مع عصابات الخطف المستمرة”.

 

وأضافت الجمعية، أن “مراسلي معظم الفضائيات غادروا ديالى إلى محافظات إقليم كردستان، بعد شعورهم بالخوف الشديد جراء التهديدات التي تلقوها من جهات مجهولة”، معربة عن “قلقها إزاء تصاعد موجة التهديدات في المحافظة التي تشهد أوضاعا أمنية سيئة”.

 

وطابت الجمعية رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بـ”توجيه الأجهزة الأمنية لتوفير الحماية اللازمة للصحفيين في ديالى، وإعادة الاطمئنان لهم وأسرهم”، معتبرة أن “استمرار استهداف وتهديد الصحفيين في ديالى يهدف للتغطية على الجرائم التي تنفذها جماعات مسلحة مجهولة”.

 

وكان قائد شرطة محافظة ديالى العميد الركن جاسم السعدي أعلن، الأربعاء الماضي، فتح تحقيق موسع باغتيال صحفيين اثنين شمال شرقي بعقوبة، فيما تعهد بكشف ملابسات الحادث.

 

وكانت قوة أمنية عثرت على جثتي الصحفيين سيف طلال وحسن العنبكي، الثلاثاء الماضي، بعد أن قضيا رميا بالرصاص شمال شرقي بعقوبة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *