أبريل 26, 2018

حزب الدعوة يدعو لجعل الزيارة الاربعينية لـ”صرخة مليونية” ضد داعش

حزب الدعوة يدعو لجعل الزيارة الاربعينية لـ”صرخة مليونية” ضد داعش

بغداد – INA/ دعا حزب الدعوة الاسلامية، الى ان تكون زيارة اربعينية الامام الحسين “صرخة مليونية” تُسمع العالم رفض العراقيين لعصابات داعش الارهابية وزمر الارهاب.
وذكر بيان للحزب تلقت “وكالة الأنباء العراقية” نسخة منه، “تواصل الحشود المليونية المؤمنة من داخل العراق ومن انحاء العالم، زحفها السنوي نحو كربلاء المقدسة لتجديد عهد الولاء وتاكيد نهج التضحية والفداء الذي اختطه قبلة الاحرار وقائد الثوار الامام ابو عبد الله الحسين عليه السلام بثورته الخالدة وسطر فيها للبشرية اعظم ملحمة عرفها التاريخ”.
وأضاف البيان ان “حزب الدعوة الاسلامية اذ يعزي مراجع الدين العظام والشعب العراقي وجميع احرار العالم بهذه المناسبة، فانه يدعو الى استلهام المبادئ السامية والقيم الاسلامية التي جسدها الامام الحسين واهل بيته واصحابه عليهم السلام اجمعين في ملحمة عاشوراء، وان تكون هذه الايام مناسبة للوعي الرسالي وتجسيد عملي للاسلام المحمدي الاصيل”.
وأشار الى ان “هذه المناسبة من المناسبات التي ينبغي استثمارها من اجل بيان الوجه الناصع للاسلام الحقيقي من خلال التثقيف وزيادة الوعي والتعريف بالمباديء الحسينية التي حاول الطغاة والمنحرفون حرف مسارها وتشويه صورتها والاساءة اليها”.
وتابع “كما ان الزيارة المليونية في اربعينية الامام الحسين عليه السلام، هي زيارة لتجديد عهد الولاء لائمة الحق وتاكيد الطاعة للمباديء الاسلامية والرسالة السماوية المنزلة من الله سبحانه وتعالى على نبي الرحمة وهادي الامة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم”.
وأكد حزب الدعوة الاسلامية على ان “تكون الزيارة الاربعينية صرخة مليونية يسمع العالم صوتها، لرفض زمر الارهاب والشر والظلم والعدوان المتجسدة اليوم في عصابات داعش الارهابية التي عاثت فسادا في العراق وسوريا وبعض دول العالم الاخرى”.
ولفت الى “أننا واذ نعيش هذه الايام عبق ملحمة الطف الخالدة، لابد ان نجدد تحيتنا للقوات المسلحة العراقية ولابطال الحشد الشعبي وسائر المتطوعين الجهاديين وهم يقفون على خط الدفاع وجبهات القتال ويحققون الانتصارات تلو الانتصارات على زمر الارهاب، ونقف اجلالا واكباراً للشهداء الابرار الذين ضحوا بانفسهم دفاعا عن ارض الوطن لتطهيره من دنس العصابات الارهابية، ولينصرن الله من ينصره”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *