أكتوبر 18, 2017

حصري: السفير السعودي في بغداد ينفي وجود وساطة عراقية لحل الازمة بين بلاده وايران

بغداد – INA/ نفى السفير السعودي في العراق، ثامر السبهان، اليوم الاثنين، وجود وساطة عراقية لانهاء الازمة بين بلاده وايران، على خلفية اعدام الشيخ النمر وحرق مبنيين دبلوماسيين في طهران ومشهد، الا انه اشار الى ان العراق يسعى الى تقريب وجهات النظر بين البلدين، فيما اكد ان قرار عودة العلاقات مع طهران بيد القيادات العليا في المملكة العربية السعودية.

 

وقال السبهان، في مقابلة خاصة مع “وكالة الانباء العراقية”، “لا توجد وساطة عراقية لحل الازمة، واعادة العلاقات الى طبيعتها بين السعودية وايران”.

 

الا ان استدرك بالقول، ان “العراق يسعى عبر وزارة خارجيته الى تقريب وجهات النظر بين السعودية وايران”.

 

ورأى السفير السعودي في بغداد، انه “لا توجد افعال حقيقية لدى الإيرانيين، ردا على حرق القنصلية والهجوم على السفارة السعودية في ايران وتدخلها في الشؤون الداخلية”.

 

واكد السبهان ان “عودة العلاقات مع ايران مرة اخرى، يعود الى القيادات العليا قي المملكة”.

 

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” امس، عن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين محسني إجئي، قوله، إنه “منذ الهجوم تم اعتقال نحو 100 شخص أفرج عن بعضهم”، مؤكداً أن “جميع المسؤولين الإيرانيين دانوا الهجوم على السفارة، والحكومة بادرت إلى اتخاذ إجراءات عاجلة في هذا الموضوع”.

 

كما تحدث المسؤول الإيراني عن شخص متهم كان “في الخارج”، من دون تقديم مزيد من التوضيح، مؤكداً ان “هنالك ثمة ادلة بضلوع العدو فی هذا الحادث باستغلاله عناصر ساذجة وجعلهم أداة بیده”.

 

وكانت إيران قد أعلنت في وقت سابق أنها اعتقلت 40 شخصاً على خلفية الهجوم على السفارة في طهــران، واربعة آخرين بعد احراق القنصلية الســعودية في مدينة مشهد.

 

وكان وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير أعلن، مطلع الشهر الجاري، قطع بلاده علاقاتها مع إيران، وسط تصاعد الأزمة بين البلدين إثر إعدام السلطات السعودية لرجل الدين الشيعي نمر النمر، مؤكدا أن الخارجية السعودية طلبت من الدبلوماسيين الإيرانيين مغادرة البلاد في غضون 48 ساعة، فيما قامت الرياض بإجلاء دبلومسييها من إيران.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *