سبتمبر 22, 2017

حصري: برلمانية تونسية تكشف عن مقترح لالغاء الفيزا مع العراق وتؤكد ان السلام في المنطقة مرهون باستقراره

بغداد – INA/ كشفت عضو مجلس الشعب التونسي، نجلاء سعداوي، عن مقترح الغاء الفيزا بين العراق وتونس، وفتح خط جوي بين البلدين، خلال الفترة المقبلة، مؤكدة ان حكومة تونس وشعبها، يقفون ويدعمون العراق حكومة وشعبا في مجال مكافحة التنظيمات الارهابية، وفيما اعتبرت ان استقرار العراق، هو استقرار للمنطقة بأكملها، دعت الى زيادة التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين.

 

“وكالة الانباء العراقية” التقت السعداوي، في العاصمة العراقية، بغداد، على هامش انعقاد الدورة الـ11 لاتحاد البرلمانات الاسلامية، واجرت معها هذا الحوار.

 

*ماذا تتضمن مشاركتكم في مؤتمر الاتحاد البرلمانات الاسلامية في بغداد؟

– مشاركتنا في المؤتمر المنعقد في العاصمة العراقية بغداد، هو دعم للحكومة والشعب العراقي في مكافحة الارهاب. وتأكيد ان تونس تقف مع العراق في حربه ضد تنظيم داعش الارهابي. كما نؤمن ان استقرار العراق، هو استقرار المنطقة، لانه بوابة الشرق الاوسط والدول العربية.

 

*ما هي المساعدات التي قدمتها تونس للعراق؟

– تونس قدمت بعض المساعدات للحكومة العراقية، لكنها لا تتضمن مساعدات عسكرية، بسبب حاجتنا للاسلحة في مكافحة الارهاب والدفاع عن الوطن، لكن الحكومة التونسية وشعبها، يقفون مع العراقيين في مكافحة الارهاب والتطرف.

هناك نوعان من الارهابيين، مجهول والاخر غير مجهول، يستهدف اليوم كل دول العربية والاوروبية، علينا مكافحة الارهاب فكريا وثقافيا اولا، وبعدها مقاتلته بالسلاح.

 

*كيف تجدين العلاقات التونسية العراقية الان؟

– العلاقات التونسية العراقية، طبيعية جدا. كان لدينا اجتماع خلال مؤتمر اتحاد البرلمانات الاسلامية مع لجنة العلاقات الخارجية العراقية النيابية، لمناقشة فتح الخط الجوي بين بغداد وتونس، وتفعيل عدة اتفاقيات وفتح باب الاستثمار امام الشركات التونسية في العراق وتنشيط التبادل الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

واشير هنا الى ان اعضاء البرلمان التونسي والعراقي، اقترحوا الغاء الفيزا بين البلدين. وقد ابلغنا وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري، انه سيناقش مقترح الغاء الفيزا خلال زيارته الى تونس في الفترة القادمة.

 

*هناك عدد من الارهابيين يحملون جنسية تونسية ما هي موقف الحكومة منهم؟

– كان هناك مقترح قدم من قبل البعض، يدعو الى سحب الجنسية التونسية من مواطنيها ممن انظموا الى تنظيم داعش الارهابي، لكن الاغلبية رفضت، لاعطائهم فرصة للعودة وممارسة حياتهم الطبيعية. لكن الحكومة التونسية ستعتقل كل من انظم الى داعش، وتضعه تحت الاقامة الجبرية.

 

*ما هو موقف وزارة الاوقاف التونسية من الفكر الطائفي بالمنطقة؟

– وزارة الاوقاف الشؤون الدينية التونسية، اصدرت في العام الماضي عقوبة منع عن ائمة بعض المساجد وعزلهم عن وظائفهم، لان خطاباتهم يتضمن فكرا طائفيا وتشجيعا على الارهاب. الكل في تونس، يعيش حياته بشكل طبيعي، سواء كانوا من السنة والشيعة والمسيح واليهود، ولا توجد اي عداوة واستهداف لمكون او طائفة معينة.

 

*ما هو تعليقك حول الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها تونس؟

– الاحتجاجات الشعبية التي تحدث حاليا في تونس، هي شرعية، لان حق تظاهر المواطن كفله الدستور التونسي. الاحتجاجات جاءت لتفعيل الاستحقاقات ومبادئ الثورة التونسية.

 

**اجرى الحوار، مراسل “وكالة الانباء العراقية” في بغداد، حيدر الشيخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *