ديسمبر 17, 2017

حصري/ نائب سوري: دمشق تنسق مع بغداد في الحرب على داعش.. وتركيا ودول عربية مصدر الارهاب في المنطقة

بغداد – INA/ اعتبر مجلس الشعب السوري، موقف بعض الدول العربية والاسلامية، سلبيا تجاه حرب سوريا ضد داعش، وفيما اتهم تلك الدول بأنها الوجهة الاخر لداعش، حمل تركيا مسؤولية دخول عناصر التنظيم الارهابي الى العراق وسوريا عبر الموصل والرقة.

وفي حين رأى ان ضربات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامركية، غير حقيقية، وان غاية واشنطن من ورائها السيطرة على المنطقة، اكد ان نهاية داعش ستكون بيد الجيشين العراقي والسوري خلال العام الحالي، مشيرا الى ان الحكومتين العراقية والسورية، ينسقان في الحرب على داعش.

 

“وكالة الانباء العراقية” التقت عضو مجلس الشعب السوري، علي الصفوف، في بغداد، واجرت معه هذا الحوار.

 

*لماذا برأيك ركز تنظيم داعش على العراق وسوريا، ما هي دوافعه؟.

الصفوف/ تنظيم داعش الارهابي واخوانه وكل المجاميع الارهابية من يساندهم ويوقف معهم يعملون على تدمير الحضارية العربية والاسلامية في سوريا والعراق وانهاء مستقبل حضارة البلدين، لان بلاد الشام وادي الرافدين يتصلا بروح واحد منذ الاف السنين.

 

*كيف ترون الانتصارات التي حققها الجيش العراقي ضد تنظيم داعش الارهابي؟.

الصفوف/ كل الانتصارات التي حققها الجيش العراقي والحشد الشعبي ضد داعش الارهابي والمجاميع الارهابية الاخرى، نعدها انتصارا لنا حكومة وشعبا، اخرها استعادة السيطرة على مدينة الرمادي وهزيمة داعش من معه في هذا الانتصار.

 

*هل هناك تعاون بين سوريا والعراق في الحرب على الداعش؟.

الصفوف/ هناك تعاون وتنسيق مشترك بين الحكومتين والجيش العراقي والسوري في العمليات العسكرية خاصة بالمناطق الحدودية والواقعة بين البلدين.

 

*متى تتوقع ان ينتهي داعش؟ وعلى يد من ستكون هزيمته؟.

الصفوف/ هناك دول عربية واسلامية واجنبية تقف وتدعم تنظيم داعش الارهابي وباقي المجاميع الارهابية لتحقيق حلمها وسيطرتها على المنطقة، لكن هذا التنظيم سينتهي نهاية العام الحالي او مطلع العام المقبل على يد ابناء الوطن والجيشين السوري والعراقي. اما دور الدول الاجنبية في حربهم ضد داعش الارهابية فهو الغاية منه سيطرة على المنطقة.

 

*الارهابيون كيف يصلون الى سوريا ومن يساعدهم؟.

الصفوف/ حدود سوريا مع تركيا تقدر بحوالي 800 كلم اغلبها مسيطر عليها من القوات التركية وتنظيم داعش الارهابي. الاتراك هم من يدعموا داعش، وقد فتحوا حدودهم امام الارهابيين للدخول الى سوريا والعراق. الارهاب من كل الجنسيات يصل الى المناطق المسيطر عليها داعش في سوريا والعراق عبر تركيا، من مطار اسطنبول والمطارات التركية الاخرى يدخلون الى الرقة والموصل عبر الحدود التركية.

 

*كيف تعاملت سوريا مع دول متهمة بدعمها للارهاب ومع ذلك شاركت في مؤتمر البرلمانات الاسلامية ببغداد؟

الصفوف/ هناك بعض دول داعمة الارهاب شاركت في مؤتمر اتحاد دول اعضاء في منظمة التعاون الاسلامي، ومع ان ممثليها ادانوا الارهاب، لكن حقيقتهم عكس ذلك، وقرارات مجلس الامن الدولي واضحة بخصوص داعمي الارهاب بالمال والسلاح، وعلى المجتمع الدولي كشف عن اسماء الدول الداعمة الارهاب ومن يقف معهم وكشفهم امام الرأي العام. الارهاب لا دين له ولا طائفة ولا حدود يشكل خطر على العالم.

 

*ما هو رأيكم في ضربات التحالف الدولي على مواقع وتجمعات داعش في سوريا والعراق؟.

الصفوف/ الولايات المتحدة الامريكية عندما شكلت التحالف الدولي لضرب تنظيم داعش الارهابي في سوريا والعراق منذ اكثر من سنة، لغاية اليوم، غير واقعية وضرباتها لم تكن حقيقية، فقد استهدفت تجمعات للجيش العراقي والسوري والحشد الشعبي اكثر من مره واستهدفت مواقع واهداف فارغة خالية من المسلحين. واشنطن اليوم لا تريد القضاء على داعش عبر تحالفها، بل تريد توجيه الارهاب وفق السياسة التي تريدها امريكا.

 

*تركيا والمعارضة السورية اتهمت روسيا باستهداف المدنيين بدلا عن داعش ما هي حقيقة ذلك؟.

الصفوف/ الطيران الجوي السوري استهدف وقصف تجمعات ومواقع تنظيم داعش وجبهة النصرة في المدن السورية وحقق اصابات وخسائر كبيرة في صفوف الارهابيين خلال فترة زمنية محددة عكس التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية الذي لم يحقق شيئا يذكر على ارض الواقع. الحديث عن القصف الروسي العشوائي غير صحيح، الغاية منه التشويش على روسيا وايقاف ضرباتها في سوريا.

 

** اجرى الحوار مراسل “وكالة الانباء العراقية” في بغداد، حيدر الشيخ.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *