أكتوبر 24, 2017

حكومة كردستان تجتمع بغياب التغيير للمرة الثانية وتتخذ قرارات “اقتصادية” لمواجهة ازمة الرواتب

بغداد – INA/ اعلنت حكومة اقليم كردستان، اليوم الاربعاء، انها ستتخذ خلال اجتماعها المنعقد اليوم، عدة قرارات وصفتها بـ”الهامة” لمواجهة الازمة الاقتصادية.

 

وبدأ مجلس وزراء اقليم كردستان في الساعة 11:00 من صباح اليوم، اجتماعا برئاسة رئيس الوزراء، نيجيرفان بارزاني، وبمشاركة محافظي اربيل والسليمانية ودهوك وحلبجة، وسيتم خلاله البحث في كيفية حل الازمة المالية.

 

ونقلت وكالة “رووداو” عن مصادر، قولها، انه سيتم اتخاذ قرارات حول المرحلة المقبلة من الاصلاحات الحكومية، بعدما اعلنت حكومة اقليم كردستان عن مرحلتي اصلاحات حتى الآن.

 

وبحسب “رووداو” يتوقع أن يتضمن الاجتماع قرارت بشأن كيفية تخفيض المصروفات، إلى جانب قيام مجلس الوزراء في اقليم كردستان بقطع بعض المخصصات، كما سيقرر استعادة العجلات الحكومية باستثناء عجلات الوزراء، مع تأسيس فريق للاشراف على عملية تصدير النفط ومراقبتها.

 

وقالت المصادر، إن “وزير الثروات الطبيعية آشتي هورامي سيطرح خلال الاجتماع توقعاته بشأن عائدات النفط خلال الاشهر المقبلة”.

 

وأوضح المصدر أنه “سيتم تقديم توضيحات للوزراء حول عائدات النفط، وسيتم بعدها التباحث حول كيفية توزيع تلك العائدات بشكل عادل على متقاضي الرواتب، بسبب عدم وضوح عائدات النفط في ظل الاسعار الحالية”.

 

وذكرت المصادر التي نقلت عنها الشبكة الكردية، أن عائدات النفط ستخصص فقط لمتقاضي الرواتب، أما العائدات الداخلية الاخرى فستخصص للمصروفات وادارة الاعمال الحكومية اليومية.

 

وعقد رئيس وزراء اقليم كردستان نيجيرفان البارزاني، ونائبه قوباد الطالباني، سلسلة اجتماعات مع الجهات المعنية مؤخرا، للبحث في كيفية حل الازمة المالية في ظل انخفاض اسعار النفط في الاسواق العالمية.

 

ومنذ ابعاد وزراء حركة التغيير في (12/10/2015) لم يعقد مجلس وزراء اقليم كردستان سوى اجتماعا واحدا في (23/12/2015)، واجتماع اليوم هو الثاني للكابينة الحكومية الثامنة لاقليم كردستان من دون وزراء التغيير.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *